شركة البريقة للنفط تتفق مع «الداخلية» لتنظيم نقل الوقود بين مصراتة وسبها

اتفقت شركة البريقة لتسويق النفط مع وزارة الداخلية بشأن تنظيم عملية توزيع الوقود والمحروقات، بناء على الاجتماعات التي تمت مع الجهات السيادية بالدولة الليبية والمؤسسة الوطنية للنفط.

وقال بيان صادر عن الشركة: عقد بمقر شركة البريقة الاجتماع التنسيقي لوضع الآلية اللازمة لتنظيم وتوزيع الوقود عبر الطريق الرابط مصراتة بني وليد الشويرف براك الشاطئ سبها”.

وأضاف البيان “تم التوصل إلى آلية تنفيذ تتولى من خلالها شركة البريقة لتسويق النفط توفير المحروقات وفقاً للكميات المحددة والمخصصات المعتمدة، وتخصيص احد خزانات مستودع مصراتة النفطي لذلك، فيما تتولى وزارة الداخلية توفير الترتيبات الأمنية اللازمة لإيصال المحروقات حتى مستودع سبها النفطي منذ ساعة انطلاقها من مستودع مصراتة النفطي وحتى عودتها بعد تفريغ شحنتها”.

وأضاف “تقرر أيضا إرسال شحنات من وقود غاز الطهي السائب لتشغيل دوارة الغاز بمستودع سبها واشترطت شركة البريقة بأنه سيتم التعامل فقط مع موزعي الغاز المعتمدين لديها والمصرح لهم قانوناً فقط بممارسة النشاط، ودون تدخل لأي أطراف أخرى حتى يصل إلى المواطن بسعره الحقيقي”.

وتابع “تنوه الشركة أنه بإمكانها فتح نقاط توزيع غاز مباشرة بالساحات والميادين لفك مختنقات الطلب على الغاز إذ ما تعهدت القوى الأمنية ببسط الأمن وتنظيم عملية التوزيع، كما طلبت الشركة من وزارة الداخلية تأمين تزويد المواطنين بالوقود من خلال المحطات التي يتم اعتمادها من لجنة مراقبة الوقود التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط”.

واستطرد “يجب عدم إقحام أو السماح لأي محطة من محطات الوقود في إعادة تزويد زبائن مستهلكين أخرين بالوقود والذي يتوجب توجههم للشركة مباشرة في حال ما رغبوا ذلك لوجود ما ينظم عملية تزويدهم قانوناً ووفقاً للإجراءات المعتمدة بالشركة، حيث إن الكميات الموجهة للمحطات هي كميات موجهة لصالح المواطن من سائقي المركبات الخفيفة والثقيلة فقط وقطع لأي مسالك يستغلها البعض”.

وواصل “تعهد العميد محمد فتح الله، مدير عام إدارة الدعم المركزي بتوفير الحماية الأمنية اللازمة، كما تعهد رئيس مجلس إدارة جمعية النقل بأن السائقين والشاحنات ستكون جاهزة فور إعلان اكتمال اتخاذ الترتيبات والإجراءات الأمنية”.

واستكمل “تم التوقيع على محضر يبين حدود والتزام كل طرف من الأطراف، وتم إحالته لرئيس مجلس المؤسسة الوطنية للنفط لعرضه على الجهات السيادية المعنية وذات العلاقة، وانه من المتوقع انطلاق القافلة إذا ما تم التأكيد على ما تم من تنسيق وترتيب أمني خلال عطلة نهاية الأسبوع الحالي”.

مقالات ذات صلة