فيصل الشريف: لن نسمح لـ«اليونان الشحاتة» بالتدخل في علاقتنا مع الحليف التركي

هاجم فيصل الشريف، المعروف على شاشات فضائيات “الإخوان” كـ”باحث قانوني”، اليونان لموقفها المعادي لتركيا، واتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي أبرمها رئيس المجلس الرئاسي السابق فائز السراج مع تركيا في نوفمبر 2019، وقال: “اليونان مجرد دولة شحاته مفلسة لا تساوي أي قيمة، ومن يحكمونها متعجرفون وسبق لهم أن رفضوا ترسيم الحدود مع ليبيا، وكذلك سبق لهم طرد السيد المنفي من دولتهم حين كان سفير ليبيا لديهم ولم يعتذروا، واليوم يتوددون من أجل محاولة ضرب الاتفاقية البحرية الليبية التركية، وليس على سواد عيوننا”.

وكتب “الشريف” على حسابه بـ”فيسبوك”: “هذه الدولة العالة على الاتحاد الأوروبي لا تساوي شيئًا في ميزان المصالح، وخاصةً بمقارنتها مع تركيا، ومهما كنا في حالة ضعف وتشظي، يجب ألا يهبط بنا المستوى لدرجة السماح لهكذا دولة شحاته، بأن تتدخل في شؤوننا الداخلية، أو علاقاتنا بالدول الأخرى، ولا سيما علاقاتنا مع الحليف التركي، الذي لن ننسى إنه الوحيد الذي مد يده لنا في ساعات الشدة، عندما كنا محاصرين تحت رحمة طيران ومدافع فرنسا وروسيا والإمارات ومصر، طيلة تسعة أشهر قبل تدخل تركيا، التي انحازت للشرعية، وأعادت التوازن ليتم دحر العدوان، وإفشال مشروع القتلة والمجرمين” على حد قوله.

وتابع “الشريف”: “ستظل وقفة تركيا حاضرة في الأذهان، وسنذكر ما حيينا مواقف الدول التي تواطأت علينا وأراقت دمائنا، ولن نقابل المعروف بالجحود، ولن نساوي بين من مد يده إلينا بسوء، ومن مد لنا يد المعونة في أحلك الظروف. حُجّوا إليها إن أردتم، ولكن تذكروا إنكم لن تستطيعوا أن تعطوها ما لا تملكون، ولن تجدوا عندها ما تتوهمون” على حد تعبيره.

 

مقالات ذات صلة