يان كوبيش مهنئا الليبيين بحلول رمضان: نتمنى أن يكون فرصة لتحقيق المصالحة

تقدم المبعوث الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يان كوبيش، بالتهنئة للشعب الليبي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.، بحسب بيان صادر عن البعثة الأممية للدعم في ليبيا.

وقال المبعوث الخاص إلى ليبيا:” يحتفل الليبيون هذا العام بشهر رمضان دون خوف من الحرب والدمار ودون صوت البنادق، وبات باستطاعتهم الاحتفال بهذا الشهر الكريم في سلام، آملين أن يتمكنوا من تجاوز خلافاتهم والعمل معاً لبناء مجتمع موحد ديمقراطي وذو سيادة، ينعمون فيه بالازدهار”.

وأكد أن هذا الشهر هو شهر الصبر والصفح، وهو أيضا شهر السلام والاستقرار والتسامح، أتمنى لكل الليبيين رمضاناً مباركاً وسعيداً، أملاً أن تكون هذه المناسبة  فرصة لتحقيق أخيراً المصالحة الوطنية القائمة على العدالة الانتقالية.”

وأشاد المبعوث الخاص كوبيش، بالمبادرات الأخيرة المتعلقة بالإفراج عن المحتجزين المدنيين وغير المدنيين من قبل مختلف الأطراف في شرق وغرب ليبيا.

ودعا كوبيش، جميع الأطراف استلهام روح هذا الشهر الكريم والإفراج عن كافة المعتقلين وخاصة المعتقلين تعسفياً في بادرة حسن نية وفتح فصل جديد في تاريخ ليبيا، معتمدين على الزخم الشعبي الحالي في البلاد.

وشدد المبعوث الخاص، على أنه “في شهر الرحمة والإنسانية نرجو ألا تنسوا معاناة وبؤس العديد من الليبيين النازحين والسجناء والمعتقلين والمحرومين, وكذلك اللاجئين والمهاجرين والمحتجزين الأجانب، الذين يكابدون العيش في ظروف لا تطاق.”

وجدد المبعوث الخاص دعوته للسلطات الليبية للعمل معًا لتوفير الخدمات للشعب الليبي وتوحيد المؤسسات الوطنية، وتكاتف الجهود لتحقيق مطالب الليبيين بإجراء انتخابات وطنية في 24 كانون الأول/ ديسمبر من هذا العام.

 

مقالات ذات صلة