«التليسي»: أي وسيلة لاختيار الرئيس بغير الانتخابات الشعبية المباشرة مرفوضة

أعرب عاشور التليسي نقيب الصحفيين الليبيين الأسبق، عن رفضه لأي آلية تحول دون اختيار رئيس البلاد بغير انتخابات شعبية مباشرة، محذراً من تنفيذ أي سيناريو مخالف لذلك.

كتب “التليسي” على حسابه بـ”فيسبوك” أمس قائلاً: “تأكدوا .. نعم أنتم تأكدوا أننا لن نقبل أي وسيلة لاختيار رئيس للبلاد بغير صندوق الانتخابات من الشعب مباشرة، وإذا حاولتم خداع الشعب الليبي فى اختيار رئيسه فسترون العجب”.

وكانت آمال بوقعيقيص عضو اللجنة القانونية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي أعلنت عن النتائج التي توصلت إليها اللجنة القانونية المنعقدة بتونس بحصوص إعداد القاعدة الدستورية الخاصة بإجراء الانتخابات المقبلة في 24 ديسمبر المقبل.

وقالت بوقعيقيص، عبر حسابها على موقع التوصل الاجتماعي “فيسبوك”:” بعد صراع مضني على مدى ثلاثة أيام تكللت جهودنا بالنجاح والباقي على الشعب”.
وتابعت:” بتوفيق من الله ختمت اللجنة القانونية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي اجتماعها الذي انعقد في تونس خلال الفترة 7-9 أبريل بالاتفاق على القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء انتخابات 24 ديسمبر .

وأوضحت أن اللجنة ستقدم هذه القاعدة الدستورية مرفقة مع تقريرها النهائي إلى الملتقى في أقرب وقت للنظر فيه.

ولفتت إلى أن اللجنة القانونية تتوجه بالشكر إلى دولة تونس الشقيقة على استضافة اعمال اللجنة، كما تخص بالشكر بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على ما قدماه من دعم وتيسير لأعمالها .

وفي جانب متصل كشف أحمد الروياتي، محلل قنوات الإخوان للشأن السياسي، عن أن: “الخلاف الذي منع اللجنة القانونية من كشف مسودة القاعدة الدستورية للانتخابات، هو أن هناك فريقا قويا ضمن اللجنة لا يريد لانتخابات الرئيس أن تكون مباشرة من الشعب، وانما يريدونها من البرلمان” على حد قوله.

أضاف الروياتي على حسابه بموقع فيسبوك: “هؤلاء الأعضاء هم: مصباح دومة، أكرم جنين، عبدالرحمن السويحلي، عبدالقادر حويلي، عبدالرزاق العرادي وعبدالسلام شوهة”.

وواصل الروياتي قائلًا: “آخر ما اتفقوا عليه أن تحال هذه النقطة الخلافية للجنة ال 75 للفصل فيها (هل سيكون انتخاب الرئيس مباشر أم غير مباشر).

مقالات ذات صلة