وزارة الثقافة و«الحوار الإنساني» يبحثان توحيد خطاب المؤسسات ونبذ الكراهية

استقبل مكتب التعاون الدولي بوزارة الثقافة والتنمية المعرفية، أعضاء “مركز الحوار الإنساني”.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الثقافة، اليوم الثلاثاء، فإن اللقاء التشاوري جرى بين الطرفين لتباحث في سبل دعم الحوارات المجتمعية والتعايش السلمي المحلي .

كما تناول الطرفان، أهمية نشر ثقافة السلم ونبذ كل أشكال العنف من خلال التوعية عن خطورة العنف وتأثيره السلبي علي المجتمع.

وقد حضر اللقاء من جانب مكتب التعاون الدولي عمر الطيرة مدير المكتب، ومنال الهمشري- رئيسة قسم الدول الأوروبية، وأرجوان اللافي- رئيسة قسم المنظمات والاتفاقيات، وانتصار المجبري، رئيسة قسم الدول العربية والأفريقية.

وعن جانب مركز الحوار الإنساني قد حضر كل من محمد الجغلالي – مستشار وساطة ، وسحر أحمد عمار- مساعدة مسؤول المشاريع، وباتريك هامزادة – مستشار وساطة ، ووليد أبو ظهير- مستشار ومنسق مشاريع ومترجم .

وأشار عمر الطيرة، أن مكتب التعاون الدولي في الوزارة بصدد إقامة ورش عمل ودورات تدريبية بالتعاون والتنسيق مع باقي الإدارات في الوزارة كلاً حسب تخصصه تستهدف كل فئات المجتمع للتعريف بالدور الثقافي وأهميته، ودعم كل الأعمال الثقافية والفنية التي تهدف الى ترسيخ قيم العفو والتسامح.

وأكد الدور المهم الذي لعبه المركز منذ تأسيسه سنة 1999 للوساطة بين اطراف النزاعات لمنع أو إنهاء الصراعات المسلحة ،ودعم مسيرة العملية السياسية الوطنية الهادفة وإلى تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

ومن جانبه، ثمن مركز الحوار الإنساني جهود مكتب التعاون الدولي في الحفاظ على الوحدة الوطنية وتعزيز السلم واستدامته وايضًا تطوير سبل الاستمرار في العملية الثقافية ودورها في بناء دولة سلمية ،مع ضرورة التوعية للمشاركة في عملية الانتخاب القادمة ودعم شريحة الشباب في جميع المجالات للتطور الثقافي العلمي.

مقالات ذات صلة