المرصد السوري: مرتزقة أردوغان يحاولون الهروب من ليبيا عبر تزوير تقارير طبية

قالت مصادر، إن مقاتلين من الفصائل الموالية لتركيا، والمتواجدين في ليبيا، يعمدون إلى دفع رشوة للأطباء بغية تزوير تقارير طبية تمكنهم من العودة إلى سوريا، في ظل الإيقاف المتواصل لعودتهم، ولجأ بعض المقاتلين إلى الحيلة هذه والتي سبق وطُبقت وعادت دفعة كاملة بهذه الطريقة حينها، إلا أن الآن عاد عبر الحيلة هذه قلة قليلة وبأعداد فردية ليس عبر مجموعات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد السوري- نقلا عن مصادر- أنه لا تزال عملية عودة المرتزقة متوقفة على الرغم من الاتفاقات والمناشدات والمطالبات.

ونشر المرصد السوري، في الثامن من الشهر الجاري، أن عملية عودة “مرتزقة” الفصائل السورية الموالية للحكومة التركية من الأراضي الليبية، لاتزال متوقفة، بل على العكس من ذلك عمدت الحكومة التركية إلى إرسال دفعة جديدة مؤلفة من 380 مرتزق إلى ليبيا خلال الأيام الفائتة.

وفقاً لمعلومات المرصد السوري لحقوق الإنسان، جرى استقدام المجموعة إلى تركيا في بداية الأمر ومنها جرى إرسالهم إلى ليبيا، في ظل الاستياء المتصاعد في أوساط أولئك المرتزقة من بقائهم هناك وعدم عودتهم لاسيما وأن أوضاعهم سيئة جداً هناك.

ونشر المرصد السوري في الثالث من الشهر الجاري، أن الأيام تمضي ولاتزال عملية عودة “المرتزقة” السوريين الموالين لتركيا من ليبيا، متوقفة إلى الآن، حتى أن الدفعة التي غادرت الأراضي الليبية بتاريخ 25 آذار الفائت لم تعود إلى سورية حتى اللحظة، في الوقت الذي من المفترض أن تتم عملية خروج المرتزقة من هناك وعودتهم إلى سورية على دفعات إلا أن الجانب التركي، لايزال يراوغ ويناور بملف العودة وسط استياء متواصل من قبل المقاتلين المتواجدين هناك، لاسيما بأن أوضاعهم سيئة جداً.

مقالات ذات صلة