الزهراء لنقي: القرار الذي تبناه مجلس الأمن أنصف لجنة الحوار السياسي

قالت عضو اللجنة القانونية بملتقى الحوار السياسي الزهراء لنقي، إن قرار مجلس الأمن الذي يحمل رقم 2570 لعام (2021)، يؤكد على خارطة الطريق المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي.

وأكدت لنقي، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن السلطة التنفيذية المؤقتة دورها ينحصر في التجهيز للانتخابات القادمة يوم 24 ديسمبر 2021.

وشددت على أن القرار يحث المؤسسات الوطنية على اعتماد القاعدة الدستورية، وإن أخفق فعلى ملتقى الحوار السياسي القيام بالمهمة.

وبين أن قرار مجلس الأمن، أوضح أن القاعدة الدستورية والتشريعات اللازمة للانتخابات لابد أن تكون جاهزة بحلول الأول من يوليو، متابعة:”أخيرا الانتخابات القادمة في  24ديسمبر برلمانية ورئاسية مباشرة”.

وأشارت إلى أن جلسة ملتقى الحوار السياسي لابد أن تكون منقولة مباشرة على الهواء وهي الجلسة التي سيتم فيها الموافقة على القاعدة الدستورية.

وأوضحت أن الشعب الليبي من حقه أن يكون مشاركا في عملية إقرار القاعدة الدستورية بكل شفافية”.

وتابعت:” دورنا نحن في ملتقى الحوار السياسي هو إرجاع حق التمثيل للأمة الليبية فهي فقط مصدر السلطات لتعزيز الشرعية السياسية عبر الانتخابات الوطنية الحرة “برلمانية ورئاسية مباشرة”.

وأعلن مجلس الأمن الدولي تبنيه بالإجماع قرارا يدعم العملية السياسية في ليبيا، وذلك حسبما أفادت فضائية “سكاى نيوز عربية”، فى خبر عاجل لها منذ قليل.

ويدعو مجلس الأمن الدولي في قراره إلى سحب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير، ويفوض مجلس الأمن الدولي فريقا من 60 شخصا مدنيا بمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا.

مقالات ذات صلة