سفير الجزائر بأنقرة: علاقاتنا بتركيا رائعة وندعم الحل السياسي في ليبيا

دعا السفير الجزائري لدى أنقرة مراد عجابي، رجال الأعمال الأتراك إلى الاستثمار في بلاده، لما توفره من إمكانات تجارية مميزة.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول التركية، أكّد عجابي أن بلاده تأمل في زيادة حضور رجال الأعمال الأتراك المستثمرين إلى أراضيها.

وقال إن الجزائر هي الشريك التجاري الثاني لتركيا في إفريقيا، والأخيرة تحتل المرتبة الأولى بين الدول الأكثر استثمارًا في الأراضي الجزائرية.

وأضاف: “هناك فرص جديدة، وأنا متفائل جدا حيال المستقبل لذلك نوجه دعوة لرجال الأعمال”.

ولفت عجابي إلى أن العلاقات التركية-الجزائرية بدأت في القرن السادس عشر.

وشدّد على الدولة الجزائرية بذلت تضحيات كبيرة حتى عام 1962 من أجل الحرية والاستقلال، وقدمت 1.5 مليون شهيد.

وقال إن الجزائر واصلت علاقاتها الثنائية مع تركيا من جديد بعد تحقيقها الاستقلال.

ووصف السفير عجابي العلاقات القائمة بين تركيا والجزائر حاليًا بأنها “رائعة”، وأن هناك زيارات من أجل تعزيزها أكثر.

وأشار إلى أن المستثمرين الأتراك إذا قاموا بالإنتاج في الجزائر سيكون بإمكانهم إرسال البضائع إلى 100 دولة دون رسوم جمركية، بما في ذلك الدول الإفريقية والعربية والأوروبية.

وقال إن الجزائر يمكن أن تكون بوابة تركيا سواء إلى البلدان الإفريقية أو الأوروبية أو العربية لأنها فتحت صفحة جديدة سياسيًا واقتصاديًا ودوليًا.

وحول التطورات في ليبيا، أكّد السفير أن بلاده تؤيد الحل السلمي والسياسي في هذا البلد.

وأوضح أن الجزائر بصفتها بلد جار مستعدة لتقديم جميع أشكال الدعم للدولة الليبية الشقيقة وشعبها.

وتابع: “بمشيئة الله ستعيش هذه المنطقة المهمة جدًا في حالة من التطور والاستقرار في المستقبل”.

مقالات ذات صلة