السائح: نحتاج 50 مليوناً إضافية لإجراء الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة

قال رئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السائح، إن المفوضية لم تتسلّم أي مبالغ مالية من المجتمع الدولي، وما يُتداول حول توقيعها اتفاقية مع فرنسا فهم خاطئ.

أضاف في تصريحات صحفية: “المسؤولون الليبيون يطالبون بإجراء انتخابات بإشرف الأمم المتحدة لا المفوضية ومن ثَمّ يأتي دور المفوضية، والأمم المتحدة تعمل بأموال المجتمع الدولي، وكلّ ما ينشر من دعم دولي هو مُقدَّم للأمم المتحدة، و ثمة خطأ في الفهم من الحكومة أيضا، فهم يرون توقيع اتفاقيات الدعم بين المجتمع الدولي والأمم المتحدة ويظنون أن المفوضية تطلب أموالا منهم”.

وتابع قائلا: “وافينا الحكومة في خطاب رسمي منذ مدة باحتياجاتنا متمثلة في دعم مالي بقيمة 50 مليون إضافي لإتمام الاستحقاق لتغطية الانتخابات، و طلبنا 50 مليونا إضافية لأننا كنّا نتوقع إقامة انتخابات برلمانية فحسب، والانتخابات الرئاسية تستغرق وقتا وجولات أكثر، كما أن موظفي المفوضية وعددهم 35 ألفا بحاجة إلى مصاريف أيضا”.

وأشار إلى أنه إذا اتُّفق على إجراء استفتاء على الدستور فسيحتاج إلى رصد ميزانية منفصلة كما أن مطالبة مجلس الأمن بضرورة الانتهاء من القاعدة الدستورية قبل يوليو المقبل جاء بناء على طلب المفوضية، ونفكّر في تسجيل الناخبين قبل تسلّم القاعدة الدستورية في يوليو للاستفادة من الوقت.

مقالات ذات صلة