بلقاسم دبرز: يجب ردع كل من لا يمتثل للحكومة والاتفاق السياسي

رحب عضو مجلس الدولة الاستشاري، بلقاسم دبرز، بقرار مجلس الأمن الداعم للعملية السياسية في ليبيا.

ورأى دبرز في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أن كل ما صدر من مجلس الأمن يصب نسبيا في مصلحة الوطن على المدى البعيد، مطالبا بفرض العقوبات وردع كل من لا يمتثل للاتفاق السياسي وللحكومة، لنتمكن “من الذهاب إلى مرحلة استقرار دائم ينهي العبث المتمثل في الانقلابيين وغيرهم”، حسب قوله.

ووصف عضو مجلس الدولة القائد العام للجيش الوطني الليبي خليفة حفتر بالمجرم، مدعيا أنه لا يُؤمن جانبه إطلاقاً ولا يمكن الوثوق فيه.

وأشار دبرز إلى أن تواجد مراقبين دوليين بعدد الـ 60 مراقبا ومهمتهم محددة سلفاً أمر مهم وفي مصلحة البلاد، وفق قوله.

وزعم عضو المجلس أن مشروع الدستور الذي أنجزته الهيئة التأسيسية مشروع وطني بامتياز وجاهز للاستفتاء عليه.

وأعلن مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة، تبنيه بالإجماع قرارا يدعم العملية السياسية في ليبيا.

ويدعو مجلس الأمن الدولي في قراره إلى سحب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير، ويفوض مجلس الأمن الدولي فريقا من 60 شخصا مدنيا بمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا.

مقالات ذات صلة