تحقيق لـ«الغارديان»: سلطات «الوفاق» تركوا مهاجرين في البحر يموتون دون تدخل

كشف الصحفي لورنزو توندو من باليرمو، عبر تحقيق في صحيفة الجارديان، عن أنه في الساعة 8:18 من صباح يوم الجمعة 16 يونيو 2017 فترة حكومة الوفاق، تلقى العقيد في خفر السواحل الليبي مسعود عبد الصمد، مكالمة هاتفية من مسؤول في خفر السواحل الإيطالي، أخبره فيها أن 10 زوارق تقل مهاجرين غير شرعيين كانت في محنة، والعديد منها في المياه الإقليمية الليبية.

أجاب عبدالصمد المسؤول الإيطالي: “إنه يوم إجازة. إنها عطلة هنا. لكن يمكنني محاولة المساعدة. ربما يمكننا أن نكون هناك غدًا.”

في وقت لاحق من ذلك اليوم، ادعى عبد الصمد أن رجاله أنقذوا العديد من المهاجرين المنكوبين. وفقًا للبيانات التي جمعتها المنظمة الدولية للهجرة، بحلول نهاية ذلك الأسبوع، توفي 126 شخصًا، بحسب تحقيق الصحيفة البريطانية.

 

التحقيق الذي نشر في الصحيفة البريطانية، بالتعاون مع التلفزيون العام الإيطالي “راي نيوز”، وصحيفة “دوماني” الإيطالية، إشار إلى أنه في فبراير من ذلك العام، تنازلت أوروبا عن مسؤوليتها في الإشراف على عمليات الإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط إلى ليبيا، كجزء من اتفاق أبرم بين إيطاليا وليبيا، بهدف الحد من تدفقات المهاجرين عبر البحر.

المحادثة، التي سجلها المدعون العامون في جزيرة صقلية الإيطالية للتحقيق في منظمات الإنقاذ البحري بتهمة التواطؤ المزعوم في تهريب البشر، تكشف عن لامبالاة الأفراد في الجانب الليبي بمحنة المهاجرين والقانون الدولي.

هذه المحادثة هي واحدة من العديد من المعلومات التي تم الكشف عنها من نصوص التنصت على هواتف مسؤولي خفر السواحل الليبي، الواردة في ملف تم تسريبه من 30 ألف صفحة، أنتجه المدعون الإيطاليون، واطلعت صحيفة “الغارديان” عليه.

يبدو أن المعلومات تُظهر أن السلطات الإيطالية كانت تعلم أن السلطات الليبية، إما غير راغبة أو غير قادرة على رعاية قوارب المهاجرين في البحر، حتى عندما بدأت إيطاليا إجراء تحقيقات في دور قوارب المنظمات غير الحكومية في البحرالمتوسط.

بين 22 و 27 مارس 2017، طلب مئات الأشخاص الذين انطلقوا من صبراتة في ليبيا المساعدة من مركز تنسيق الإنقاذ البحري الإيطالي.

تُظهر النصوص أن المسؤولين الإيطاليين حاولوا الاتصال بعبد الصمد ومسؤولين اثنين آخرين على الأقل عدة مرات، لكن في كثير من الأحيان كانت “النتيجة سلبية”.

فقدت السلطات الإيطالية في النهاية الاتصال بالزوارق.

في 29 مارس، أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مقتل 146 شخصاً، من بينهم أطفال والعديد من النساء الحوامل.

في 24 مايو 2017، بدأ قاربان غادرا ليبيا على متنهما مئات الأشخاص، في امتصاص المياه، وانقلب أحدهما.

اتصل الأشخاص الذين كانوا على متن السفينة بخفر السواحل الإيطالي، الذي اتصل بعبد الصمد 55 مرة دون تلقي رد. ووفقاً لمفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، توفي 33 شخصاً.

في تقرير مقيّد صدر عام 2018 عن عملية صوفيا، وهي البعثة الأوروبية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، والذي اطلعت عليه صحيفة الغارديان، كتب المسؤولون أن “الإبلاغ من خفر السواحل الليبية لم يصل بعد إلى مستوى مقبول بشكل ثابت”، وأن “الافتقار إلى ردود الفعل المقدمة من غرفة العمليات المشتركة لا يزال يمثل مشكلة”.

وسلط التقرير الضوء على “وضع البنية التحتية الحرج (أنظمة اتصالات محدودة، وإمدادات الطاقة، والهواتف، وأجهزة الكمبيوتر الشخصية)”، وقال إن الوضع “مرهون بشكل سلبي بالوجود المحدود للموظفين ذوي المهارات اللغوية غير الكافية (اللغة الإنجليزية)”.

لسنوات، اتُهمت السلطات الليبية باعتراض القوارب الصغيرة، وإعادة الأشخاص إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا، حيث تقول وكالات الإغاثة إنهم يعانون من التعذيب وسوء المعاملة، بحسب التحقيق.

قال ريكاردو غاتي، رئيس بعثة قوارب الإنقاذ التابع للمنظمة غير الحكومية الإسبانية Proactiva Open Arms، إنه “من المستحيل دائمًا” الاتصال بالليبيين، وأن أرقام الهواتف غالبًا لا تعمل أو غير موجودة.

وقال فرانشيسكو كرياتسو، المتحدث باسم زورق الإنقاذ التابع للمنظمة غير الحكومية SOS Méditerranée، إن السلطات الليبية “كانت غير مستجيبة في الغالب، بغض النظر عن يوم الأسبوع”.

ومن جهتها قالت إيلين فان دير فيلدين، مديرة عمليات البحث والإنقاذ في منظمة أطباء بلا حدود: “إن التأخير في الاتصال في البحر ونقص القدرة على التنسيق من المركز الليبي للتنسيق المشترك، الجهة المسؤولة عن تنسيق عمليات الإنقاذ، يزيد من تعريض حياة الناس للخطر وله تكلفة بشرية غير مقبولة”. .

وأضافت فيلدين،”ومع ذلك، يظل جوهر المسألة هو أن الاتحاد الأوروبي يعطي الأولوية لمراقبة الحدود بدلاً من البحث والإنقاذ، وقد أعطى مسؤولية التنسيق البحري في جزء كبير من البحر إلى المركز الليبي للتنسيق المشترك.”

في وثيقة قدمها المدعون الإيطاليون، وصف المحققون عبد الصمد بأنه “غير متعاون”، مضيفين أنه في حادثة 16 يونيو، نفى “تفويض سفينة منظمة غير حكومية في المياه الليبية لإنقاذ زورقين كانا هائمين في البحر”.

في وقت لاحق من نفس اليوم، أبلغ عبد الصمد روما أن خفر السواحل الليبي اعترض خمسة زوارق وأنقذ مئات الأشخاص، لكن المدعين لم يقدموا أي وثائق تدعم هذا البيان.

وقال عبد الصمد، الذي تواصلت معه صحيفة “الغارديان”، إنه لم يتمكن من الإجابة على أي أسئلة تتعلق بأحداث عام 2017، لأنه “سيكون من الصعب للغاية العثور على تسجيلات لهذه الأحداث”.

ومع ذلك، فقد أقر، بأن “الاتصالات مع نظرائه الإيطاليين لا تعمل دائمًا بشكل جيد”، وأن هناك “مشكلات اتصالات في ليبيا تسبب انقطاعات متكررة”.

وأضاف عبدالصمد: “يجب أن تفهموا أن ليبيا بلد عانى من حرب”.

قضاة صقلية الذين تنصتوا على عبد الصمد لعدة أشهر، كجزء من تحقيقهم في المنظمات غير الحكومية، لم يوجهوا أي اتهام إلى أي مسؤول ليبي.

وأعلنت وزارة العدل الإيطالية الأسبوع الماضي أنها أرسلت مفتشين إلى مدينة تراباني في جزيرة صقلية “لإجراء التحقيقات الأولية اللازمة على وجه السرعة” في تحقيق المدعين العامين، بعد ورود تقارير عن تسجيلات لمحادثات لما لا يقل عن 15 صحفياً يغطون قضية المنظمات غير الحكومية ومحامي حقوق الإنسان، مع مصادر سرية.

وقال القائم بأعمال المدعي العام في تراباني، ماوريتسيو أنيلو، في بيان إنه يعتقد “أنه من المناسب والمسؤول للغاية بالنسبة لي عدم المشاركة في أي مناقشات أخرى في هذا الشأن”.

 

مقالات ذات صلة