الدبيبة: ندعو مجلس الأمن لدعم الحكومة في إخراج جميع المرتزقة من ليبيا

رحب رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، اليوم السبت، بدعم واعتراف مجلس الأمن بكل من المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية بكونهما السلطة الشرعية في ليبيا.

وقال الدبيبة، في بيان، إنه يطمئن المجتمع الدولي بأن حكومة الوحدة الوطنية تضع كافة الإمكانيات المادية واللوجستية، تحت تصرف المفوضية العليا للانتخابات من أجل التأكد من إجراء انتخابات وطنية حرة ونزيهة في موعدها المقرر في 24 من ديسمبر المقبل.

وأكد الدبيبة أن حكومة الوحدة الوطنية تؤكد على ما جاء في قرار مجلس الأمن من دعوة مجلس النواب والمؤسسات ذات الصلة، إلى المسارعة في اتخاذ الإجراءات المبينة في خارطة الطريق المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي لتيسير إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر 2021، بما في ذلك توضيح الأساس الدستوري للانتخابات وسن التشريعات ذات العلاقة.

كما أعلن ترحيب حكومة الوحدة الوطنية بنشر وحدات مراقبة أممية بالتعاون مع لجنة 5+5 لمراقبة وقف إطلاق النار.

وأعرب عن استعدادها لتوفير كافة الإمكانيات لتيسير عملها، وتدعوا مجلس الأمن إلى دعم الحكومة في عملية إخراج المرتزقة من الأراضي الليبية.

كما أكد أن حكومة الوحدة الوطنية تؤكد على ما جاء في قرار مجلس الأمن من أهمية إجراء المصالحة الوطنية، كاستحقاق وطني مهم من شأنه التهيئة لإجراء الانتخابات في موعدها، وتؤكد أيضا على دعمها للمجلس الرئاسي لإنجاز هذا الاستحقاق المهم.

وقال الدبيبة، إن الحكومة تجدد التزامها بالمهام الموكلة إليها وفق الخارطة السياسية المتفق عليها ضمن مخرجات الحوار السياسي الليبي وعلى سعيها لتوفير الخدمات لكافة الليبيين في جميع مناطق ليبيا وعلى ضرورة أن يسارع مجلس النواب الليبي في عملية إقرار الميزانية حتى تستطيع الحكومة القيام بأعمالها بالشكل المطلوب بما في ذلك توفير ما يلزم لإجراء الانتخابات في موعدها.

مقالات ذات صلة