البكوش: يجب تفعيل الاتفاقات مع موسكو وإعادة الشركات الروسية لليبيا

زعم المحلل السياسي المقيم في تركيا صلاح البكوش أن زيارة رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيية لروسيا والإمارات ومصر وتركيا محاولة لإيصال رسالة للدول حول الحكومة، وأنها معتدلة، وتريد أن تطبع العلاقات مع هذه الدول على أساس المصالح المتبادلة.

وادعى البكوش في تصريحات عبر قناة “فبراير”، أن زيارة الدبيبة لموسكو مهمة ومفيدة، وإن كان موضوع الفاغنر لن يحل قريباً لأن له تشعبات دولية وإقليمية ومحلية كبيرة.

وقال المحلل السياسي: “الاستفادة هي في التعرف على القادة الروس وفرصة كذلك للقادة الروس للتعرف على قيادة الحكومة الليبية الجديدة”.

واستبعد البكوش أن يكون هناك اتفاقيات أو نوع من الشراكة الاقتصادية مع روسيا خاصة في ظل وجود الفاغنر في ليبيا حسب زعمه.

وتابع المحلل السياسي حديثه قائلاً: “يجب تطمين الروس بأنهم يستطيعون لعب دور في السياسة الاقتصادية الليبية، وقد لعبوا هذا الدور من قبل في مجال النفط والغاز والمواصلات عن طريق سكك الحديد وهناك مشاريع متوقفة لشركات روسيا”.

واختتم: “لا أعتقد أن هناك حاجة لاتفاقات روسيا جديدة، وإنما تفعيل الاتفاقيات القائمة، وإعادة الشركات الروسية للعمل في أعمالها السابقة، لكن هذا يتطلب أن تتحرك روسيا في مجال إخراج مرتزقتها من ليبيا” على حسب ادعائه.

مقالات ذات صلة