نعمان بن عثمان: ‎%‎40 من الشعب كانوا يعيشون في مستويات الفقر فترة «نظام القذافي»

زعم رئيس مؤسسة «كويليام» وعضو الجماعة الليبية المقاتلة سابقًا، نعمان بن عثمان، أن 40% من الشعب كانوا يعيشون في مستويات الفقر فترة «نظام القذافي»، بحسب زعمه.

وقال بن عثمان -الذي تم إقفال مؤسسته مؤخراً- في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “بالرغم من العائدات الضخمة التي كان يجنيها نظام القذافي من الثروات الليبية، كان 40% من الشعب يعيشون في مستويات الفقر”، على حد قوله.

وأضاف “كانوا يعيشون في الفقر بسبب الإدارة الشعبية، وغياب المساءلة الإدارية، وفساد رجال الخيمة ورجال النظام الذين أطلق عليهم «القطط السمان». انفجر الشعب في 2011، ضد الفساد هل انتهى الفساد؟”، وفقا لتعبيره.

وتابع في تغريدة أخرى “لكن «ثورة فبراير» فشلت في محاربة الفساد او حتى وضع حد له. لا يزال الفساد يتغلغل في جميع مستويات الحكومة والسلطة والمؤسسات، وتسبب في تآكل القيم المجتمعية، وفقدان الثقة في مؤسسات الدولة، وقيم المجتمع الديمقراطي”، بحسب حديثه.

واستكمل “لن يسمح الفساد بنجاح التنمية، وتسبب في تقويض خدمات الدولة. فمنذ استقلال ليبيا 1951 وممارسات وظاهرة الفساد حاضرة في الاقتصاد الليبي”، على حد ادعائه.

واستطرد “نتيجة السياسات «الاشتراكية المتخلفة» في عهد «القذافي» انتشر الفساد الإداري في جميع المستويات الهرمية للحكومة «اللجنة الشعبية العامة» وكافة مؤسسات الدولة ذات صفة «الشعبية» و«العامة»”، وفقا لقوله.

مقالات ذات صلة