البعثة الأممية: قلقون من توقف إنتاج النفط في مرسى الحريقة

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عن قلقها بشأن توقف إنتاج النفط مؤخراً في مرسى الحريقة وإزاء ما يشير إلى احتمال أن تكون هناك عمليات إغلاق أخرى وشيكة.

وأضافت البعثة، في بيان لها، مساء اليوم الخميس:” يبقى استمرار إنتاج النفط وكذلك الحفاظ على استقلال وحيادية المؤسسة الوطنية للنفط ركيزة أساسية وحيوية للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في ليبيا.

وقالت البعثة:” يتعين على جميع الأطراف أن تضمن بقاء المؤسسة الوطنية للنفط مؤسسة مستقلة وتكنوقراطية تمتلك ما يكفي من الموارد وأن تضمن تحقيق إدارة شفافة وعادلة للموارد وذلك على النحو المنصوص عليه في خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي بغية مكافحة الفساد”.

ولفتت إلى أن هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة للحكومة المطالبة بتحسين تقديم الخدمات الأساسية للشعب الليبي.

وأكدت البعثة، أن ليبيا قد خرجت للتو من نزاع كلفها الكثير، وهناك العديد من الاحتياجات الملحة التي يتعين تلبيتها لتحسين نوعية حياة الليبيين في جميع أنحاء البلاد”.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، في وقت سابق، حالة القوة القاهرة بميناء الحريقة اعتبارا من 19 أبريل،  وتوقف عمليات إنتاج وتصدير  شحنات النفط الخام عبر ميناء الحريقة النفطي.

وأوضح الحساب الرسمي للمؤسسة الوطنية للنفط، على فيسبوك، في بيان،  أن “هذا الإعلان يأتي بسبب رفض مصرف ليبيا المركزي تسييل ميزانية قطاع النفط لشهور طويلة، الأمر الذي أدى إلى تفاقم مديونية بعض الشركات وعلى رأسها شركة “الخليج العربي للنفط” مما أفقدها القدرة على الوفاء بالتزاماتها المالية والفنية واضطرها لتخفيض إنتاج البلاد من النفط الخام بحوالي 280 ألف برميل يوميا”.

وتابع البيان، أنه “في الوقت الذي تتفهم فيه المؤسسة الوطنية للنفط بواعث الإيقاف الخارج عن إرادة الشركة وتلتمس فيه العذر لحكومة الوحدة الوطنية بسبب تأخر اعتماد الميزانية المقررة للعام 2021، فإنها تلقي بالمسؤولية القانونية الكاملة على عاتق مصرف ليبيا المركزي الذي رفض تسييل الترتيبات المالية المعتمدة وفق قرار حكومة الوفاق الوطني السابقة  رقم 871 بتاريخ 30 نوفمبر 2020م  والمقدرة بحوالي 1.048 مليار دينار وأستأثر بصرف إيرادات النفط على الاعتمادات الوهمية والسلع غير الضرورية وفق تقاريره الصادرة”.

مقالات ذات صلة