حسن الصغير: المشري وحليفه التركي لا يستطيعان انتقاد قرار مجلس الأمن

انتقد وكيل وزارة الخارجية الليبية الأسبق حسن الصغير، دفاع رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري عن التواجد العسكري التركي في ليبيا.

وقال الصغير في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، إن المشري الذي خرج لانتقاد وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش بسبب موقفها من خروج القوات الأجنبية والمرتزقة، هو نفس الشخص الذي ترشح أمام ملتقى الحوار السياسي في جنيف، ليشارك في السلطة الجديدة وتعهد برحيل تلك القوات.

وتابع الصغير: “لا أريد أن أذكره بقرار مجلس الأمن الدولي الأخير، والذي لا يقدر على معارضته هو أو حليفه التركي”، إذ حث المجلس بقوة كل الدول على احترام ودعم وقف إطلاق النار بسبل من بينها سحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا “دون تأخير”، وطالب بالانصياع الكامل لحظر لوصول الأسلحة إلى ليبيا.

وكانت المنقوش قد أدلت بكلمة خلال جلسة استماع مع لجنة الشؤون الخارجية بمقر مجلس النواب الإيطالي، قصر (مونتي تشيتوريو) في روما، أمس الجمعة، قائلة إن الحوار قد بدأ مع تركيا لكننا مصممون على انسحابها من ليبيا.

وعلى إثر ذلك، هاجم المشري، تصريحات المنقوش وزيرة وقال: “بالإشارة إلى التصريحات المنسوبة للسيدة وزيرة الخارجية، التي نقلت عبر إحدى وكالات الأنباء الإيطالية، فإننا نؤكد على احترامنا للاتفاقية الموقعة مع الدولة التركية بشقيها، كما نحترم أية اتفاقيات سابقة في أي مجال وقعت مع دولٍ أخرى” وفق قوله.

وتابع: “نؤكد في الوقت ذاته على أنه ليس من اختصاص هذه الحكومة إلغاء أية اتفاقيات شرعية سابقة أو تعديلها”.

وردا على ذلك، دعا عبد الله اللافي، عضو المجلس الرئاسي، رئيس مجلس الدولة الاستشاري، إلى عدم عرقلة عمل حكومة الوحدة الوطنية، من خلال تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”.

مقالات ذات صلة