الخارجية الإيطالية: شركاتنا ستعلب دورا في استكمال المشروعات الليبية

قال وكيل وزارة الخارجية الإيطالية مانليو دي ستيفانو، إن الحكومة الليبية تريد إعادة تفعيل جميع البنود المنصوص عليها في اتفاقية الصداقة 2008 ، لافتا إلى الشركات الإيطالية ستلعب دورا كبيرا في استكمال المشروعات التي بدأت فعليا، ومنها الطريق السريع، ومطار طرابلس.

وأضاف وكيل وزارة الخارجية، في تصريحات صحفية، إن إيطاليا سيكون لها نصيب في المشروعات المستقبلية في المجال الرقمي والطاقة والشبكات والمشاريع الناشئة للشباب ورجال الأعمال.

وتابع:” لن تعاني الشركات الإيطالية المنافسة الروسية التركية، فاتفاقية الصداقة تمنح ميزة تنافسية أقوى للشركات الإيطالية على حساب منافسي الدول الأخرى، وثمّة مصلحة ليبية في تفضيل الشركات الإيطالية على غيرها”.

واستطرد:” في غضون الأشهر القليلة القادمة، سنبدأ في تقسيم الطريق في الجزء الغربي إلى 4 أجزاء وصولا إلى الحدود مع تونس”.

ولفت إلى أنه مستقبلا ستشارك شركة Eni في إنشاء مصنع بمصادر متجددة في فزان، بينما تشارك Selex Leonardo في المشروع الأوروبي لحماية حدود ليبيا الجنوبية، مؤكدا لم ينتهِ بعد استئناف الشركة الإيطالية الليبية لصناعة طائرات الهليكوبتر، في حين تحتفظ Iveco بإنتاجها للشاحنات في ليبيا.

وشدد على أن بلاده ستعالج مسألة المدفوعات غير المسددة للشركات الإيطالية.

مقالات ذات صلة