باحث سياسي: تركيا ستخرج من ليبيا سلما أو حربا لكن الشعب لن ينسى موقف الإخوان

أشاد الباحث السياسي محمد قشوط بموقف وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش من خروج القوات الأجنبية والمرتزقة بما فيهم تركيا.

وأكد قشوط في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أن دفاع “الإخوان عن تواجد الأتراك في البلاد كشف تبعيتهم لهم”، مردفا أنهم سيخرجون سواء بالحرب أو السلم، ولكن لن تنسى الأجيال المقبلة موقف التنظيم.

وأوضح الباحث السياسي، أن الحملة الشرسة التي تتعرض لها المنقوش هي خطوة استباقية، من المحتمل أنها بإيعاز من أنقرة؛ لتثبيت وجودها أو تهديد بنسف مخرجات عملية برلين وجنيف، والعودة للحرب، لأن الشرط الأساسي الذي من أجله أقيم الحوار، وعلى أساسه سيتم عقد الانتخابات العامة المقبلة، هو خروج القوات الأجنبية من ليبيا.

وأثنى قشوط كذلك على موقف لجنة الخارجية التابعة لمجلس النواب، التي أصدرت بيانا يؤيد تصريحات المنقوش، واصفا إياه بـ”المتزن والصريح” في عباراته، والذي يستنكر محاولات التهجم على الوزيرة.

وكانت المنقوش قد أدلت بكلمة خلال جلسة استماع مع لجنة الشؤون الخارجية بمقر مجلس النواب الإيطالي، قصر (مونتي تشيتوريو) في روما، الجمعة، قائلة إن الحوار قد بدأ مع تركيا لكننا مصممون على انسحابها من ليبيا.

وعلى إثر ذلك، هاجم  رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، تصريحات المنقوش، وقال: “بالإشارة إلى التصريحات المنسوبة للسيدة وزيرة الخارجية، التي نقلت عبر إحدى وكالات الأنباء الإيطالية، فإننا نؤكد على احترامنا للاتفاقية الموقعة مع الدولة التركية بشقيها، كما نحترم أية اتفاقيات سابقة في أي مجال وقعت مع دولٍ أخرى” وفق قوله.

وتابع: “نؤكد في الوقت ذاته على أنه ليس من اختصاص هذه الحكومة إلغاء أية اتفاقيات شرعية سابقة أو تعديلها”.

كما شنت سميرة العزابي الناطقة باسم حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا، هجوما على المنقوش.

واعتبرت العزابي في بيان لها، رصدته “الساعة 24″، أن دعوة المنقوش أمر يثير الاستغراب، زاعمة تواجد المرتزقة الروس مستمر وورود تقارير دولية تفيد بتوريد شحنات سلاح إلى طرف (المشير خليفة) حفتر.

وقالت الناطقة باسم الحزب: “وزيرة الخارجية ألا تدرك أن القوات التركية المتواجدة في ليبيا جاءت دعما للاستقرار وبناءً على اتفاقية رسمية وأنهم ليسوا قوات مرتزقة”، وفق زعمها.

وردا على ذلك، دعا عبد الله اللافي، عضو المجلس الرئاسي، رئيس مجلس الدولة الاستشاري، إلى عدم عرقلة عمل حكومة الوحدة الوطنية، من خلال تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”.

كما دعت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، إلى سحب جميع الدول لقواتها الأجنبية المتواجدة في الأراضي الليبية، امتثالا لنتائج ملتقى الحوار السياسي الليبي ونتائج مؤتمر برلين، واتفاق وقف إطلاق النار.

وعبرت اللجنة التي يرأسها النائب يوسف العقوري، في بيان، عن تأييدها لتصريحات وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش الداعية لانسحاب تركيا من ليبيا، مؤكدة أن تصريحات الوزيرة تحظى بتأييد شعبي.

واستنكرت اللجنة النيابية محاولات التشويش والتبرير الواهم لبقاء القوات الأجنبية في ليبيا، مما يضرب بالاتفاق السياسي عرض الحائط ويعيد البلاد لمربع الاقتتال، بحسب بيانها، داعية الشركاء الدوليين لاحترام السيادة الليبية.

مقالات ذات صلة