مستشار “المرزوقي” عن “المنقوش”: ‏هذه السحلية تطالب بانسحاب الأتراك من ‎ليبيا

شن محمد هنيد، المستشار السابق للرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي، هجوما على حكومة الوحدة الوطنية بسبب موقفها من إنهاء التواجد العسكري التركي في ليبيا.

وتعدى هنيد في تغريدة عبر “تويتر”، رصدتها “الساعة 24″، بالسب على وزير الخارجية نجلاء المنقوش، قائلا: “‏هذه السحلية تطالب بانسحاب الأتراك من ‎ليبيا وعميت عن فيالق الجنجاويد والفاغنر وعصابات جيش الكفتة ومرتزقة تشاد… لولا الأتراك لما وصلت منصب وزيرة الخارجية، اللعنة على الحفتاريش” على حد قوله.

وفي تغريدة أخرى استهدف المسؤول التونسي السابق رئيس حكومة الوحدة الوطنية، قائلا: “‏في ‎ليبيا يُدرك بدبيبة ما لا يُدرك بحفتر”.

واستكمل زاعما: “مات الرجال الأحرار واستشهد خيرة الشباب في معارك العزة والشرف من أجل تحرير الوطن، وعندما هُزمت قوات العدوان والمرتزقة جاءت العملية السياسية وقفز تلاميذ المخابرات الأجنبية والعملاء إلى سدة الحكم كما حدث في ‎تونس وكما حدث في ‎الجزائر 1961”.

وكانت المنقوش قد أدلت بكلمة خلال جلسة استماع مع لجنة الشؤون الخارجية بمقر مجلس النواب الإيطالي، الجمعة، قائلة إن الحوار قد بدأ مع تركيا لكننا مصممون على انسحابها من ليبيا.

وعلى إثر ذلك، هاجم رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، تصريحات المنقوش، زاعما أن التواجد العسكري التركي جاء وفق اتفاقية دولية ليس لحكومة الوحدة الوطنية حق في تعديلها.

كما شنت سميرة العزابي الناطقة باسم حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا، هجوما على المنقوش.

واعتبرت العزابي في بيان لها، رصدته “الساعة 24″، أن دعوة المنقوش أمر يثير الاستغراب، زاعمة أن “وزيرة الخارجية لا تدرك أن القوات التركية المتواجدة في ليبيا جاءت دعما للاستقرار وبناءً على اتفاقية رسمية وأنهم ليسوا قوات مرتزقة”.

وردا على ذلك، دعا عبد الله اللافي، عضو المجلس الرئاسي، رئيس مجلس الدولة الاستشاري، إلى عدم عرقلة عمل حكومة الوحدة الوطنية، من خلال تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”.

كما دعت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، إلى سحب جميع الدول لقواتها الأجنبية المتواجدة في الأراضي الليبية، مؤكدة أن تصريحات الوزيرة تحظى بتأييد شعبي.

بدورهم، تشارك رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاج «#تركيا_تطلع_برا»، بالشكل الذي جعله يغزو موقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن تضامنهم مع مطالبة وزيرة الخارجية بإخراج المرتزقة من ليبيا.

مقالات ذات صلة