«بوجناح» عن منع هبوط طائرة الحكومة في بنغازي: المؤسف أن يسعى أي طرف لاستمرار حالة الانقسام

قال رمضان أحمد بوجناح، نائب رئيس حكومة الوحدة الوطنية:” تابعنا باهتمام بالغ حادثة منع هبوط الطائرة التي تقل رئيس وأعضاء حكومة الوحدة الوطنية في مطار بنينا بمدينة بنغازي، يوم أمس الأحد، والتي جاءت بعد إعلان وترتيب مسبق عن نية الحكومة زيارة بنغازي وتفقد أحوال أهلها وتلبية حقوقهم وخدمتهم.

وأضاف بوجناح، في بيان له مساء اليوم، الإثنين:”” ينتابنا القلق من أن تمثل حادثة منع انعقاد اجتماع حكومة الوحدة الوطنية الفرصة لمن يسعى لانهيار العملية السياسية في ليبيا”.

وتابع:” من المؤسف أن يسعى أي طرف لاستمرار حالة الانقسام السياسي، وتفكك الدولة وابتزاز مؤسساتها، ونثق في أنه لا مصلحة لأي طرف وطني بأن تدخل ليبيا لدوامة الانقسام والعنف مجدداً”.

وأوضح أن موقفنا الداعم للاستقرار يزداد صلابة كلما تعرضت العملية السياسية في ليبيا لمحاولات افسادها وإيقافها، موقفنا متناغم مع غالبية الشعب الليبي الرافض لاستمرار التعطيل والابتزاز السياسي الذي يعرقل كل محاولات الذهاب إلى التنمية والمصالحة الوطنية واستعادة السيادة الوطنية لبلادنا.

واستطرد:” باشرنا جهودنا في التواصل مع جميع الأطراف الليبية الفاعلة من أجل إعادة الأمل بأن تمضي العملية السياسية في ليبيا وفقاً لنص وروح الاتفاق السياسي الليبي الذي رعته الأمم المتحدة واتفقنا جميعاً على تنفيذها واحترام بنوده وعدم عرقلته”.

وأوضح:” نعد أبناء شعبنا أن تمر هذه الظروف العصيبة وأن تتحقق مطالبكم في العيش الكريم وأن يتوقف استغلال مطالبكم من أجل تحقيق مصالح البعض الضيقة، كما أننا نتمسك بحق كل الليبيين في معارضة أي سلطة سياسية في البلاد ضمن إطار حرية التعبير، الرافض لاستخدام العنف والتخريب للتعبير عن المعارضة”.

واختتم بيانه قائلا:” ندرك أن ليبيا نعيش لحظة تاريخية لا مجال فيها إلا العمل من أجل شرقها وغربها وجنوبها وشمالها ولا مجال لإثارة الفتن أو العودة للوراء والتخلي عن تعهداتنا لليبيين بالبناء وتحقيق العدالة وإرساء المصالحة الوطنية”.

مقالات ذات صلة