بسبب متمردي تشاد.. “بن شرادة”: الجنوب الليبي سيكون مسرحا للإجرام

حذر عضو مجلس الدولة الاستشاري، سعد بن شرادة، من تداعيات المعارك الجارية في تشاد على ليبيا، مبديًا تخوفه من تحويلها إلى ساحة للمعارضة التشادية.

وقال «بن شرادة» في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط»، إن “المجموعات المتمردة وجدت لفترات طويلة في جنوب ليبيا، وتعرف أدق تفاصيله الجغرافية والاجتماعية، ولها علاقات متشعبة بقوى قبائلية وعصابات وتشكيلات مسلحة تهيمن على أنشطة التهريب عبر الحدود، سواء السلاح أو المخدرات، بالإضافة إلى المهاجرين غير الشرعيين”.

وأضاف «بن شرادة» أنه “ليس المستبعد أن تكون عوائد هذه الأنشطة أحد المصادر الرئيسية لتمويل تلك المجموعات المتمردة”.

واستكمل: “الآن ومع دخول هؤلاء المتمردين في معركة مفصلية للسيطرة على الحكم في تشاد، سيحرصون على زيادة معدلات الأنشطة الإجرامية لضمان تمويل وافر لهم، وللأسف سيكون الجنوب الليبي مسرحاً لكل هذه الجرائم”.

تجدر الإشارة إلى أن دولة تشاد ترتبط بالحدود مع ليبيا تقارب 1400 كيلومتر، دون رقابة أمنية، ما جعلها ممراً سهلاً لعصابات الجريمة والمهربين والجماعات الإرهابية، بحسب مراقبين للمشهد الليبي.

مقالات ذات صلة