مهاجر سوداني يكشف تفاصيل حادث “قارب الموت” الغارق أمام سواحل ليبيا

أكد مهاجر سوداني، أنه تمكن من التعرّف على عدد من المهاجرين الذين لقوا حتفهم في حادث غرق القارب يوم الجمعة الماضي أمام سواحل ليبيا، والذي أسفر عن مصرع ما يزيد عن 130 شخصا.
وعبر المهاجر في تصريحات له، نقلها موقع “مهاجر نيوز” عن مدى حزنه وألمه بسبب هذا الحادث المأساوي، قائلا: “حتى متى ستظّل القارة الأفريقية تخسر أبنائها كضحايا بسبب محاولات الهجرة في البحر المتوسط؟”.
وأضاف :”شبكات التهريب كانت على علم بأن الأجواء المناخية لا تساعد على القيام بهذه الرحلة، ورغم ذلك تم تسيير الرحلة، وهذه جريمة تستوجب المساءلة لإقرار العدالة”.
وتابع “المهاجرون البسطاء كانوا يتمنون تحقيق ولو جزء بسيط من أمانيهم، ولم يجدوا من سبيل ذلك سوى خوض هذه المغامرة، ولكن الواقع المؤلم جعلهم يلقون حتفهم، وهم يهربون من مجتمعات عجزت عن توفير الحدّ الأدنى من متطلباتهم”.
واستطرد “الاتحاد الأوروبي تقاعس عن إنقاذ هؤلاء الضحايا وإعادتهم إلى ليبيا، خاصة أن غالبية الضحايا لا تزيد أعمارهم عن 18 عامًا، وبعضهم اضطرً لبيع كل ما يملك من أجل الهجرة، وتركوا عائلاتهم تحت هموم الديون”.
واستكمل “أشدّ ما يؤلم في مثل هذه المآسي أنها تحدث بشكل موثق، حيث يخرج مرتكبوها بفيديوهات عبر مواقع التواصل، والسلطات الأوروبية قادرة على تقديم مرتبكي هذه الجرائم للمحاكمات ليلقوا جزاءهم العادل، كما يمكن إجبار السلطات الليبية على محاكمتهم، إلا أن شيئًا من ذلك لا يحدث”.

مقالات ذات صلة