«الجدال»: فتح الطريق الساحلي يحتاج إلى تسديد الملايين للمسلحين المسيطرين على الهيشة والسدادة

أكد المختار الجدال، المحلل السياسي، أن فتح الطريق الساحلي يحتاج إلى تسديد الملايين للمسلحين المسيطرين على الهيشة والسدادة.

وقال الجدال في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “اللجنة العسكرية 5+5 تجتمع في سرت بحضور رئيس المجلس الرئاسي وممثل الآمين العام لمناقشة بنود لا علاقة بها ولا تستطيع أن تحرك لها ساكنا. لا «الخمستين» ولا الرئاسي، لا يستطيع أحدا منهم فعل شيء تجاه المرتزقة وفتح الطريق الساحلي، المسألة إضاعة وقت”.

وأضاف “فتح الطريق يحتاج إلى تسديد مبلغ بالملايين للمجموعات المسيطرة على السدادة والهيشة والتي تعتقد أنها لابد من أن تقبض قبل أن تخرج من المولد بلا حمص، طبعا سيتكرر المشهد كلما أفلست. لفتح الطريق أيضا يشترط الوطن الغربي خروج القوات المسلحة من سرت والعودة إلى الرجمة وكأن الرجمة تحد هراوة”.

وتابع “المرتزقة لن يخرج منهم أحد في الظروف الدولية الراهنة وتصريحات أردوغان بالأمس شاهد ودليل قطعي”.

واستطرد “أهم نقطة في البيان الصحفي للحكومة الوحدوية بخصوص زيارة مدينة بنغازي، وردت في السطر الأخير «لكي يعلو البناء وعم العدالة» بالله عليكم ماذا يعني؟. حقيقة لم أفهم حتى الآن كيف لحكومة تريد أن تجتمع في المدينة الثانية للدولة أن ترسل مقدمة لتأمين الاجتماع، باهي وين «بوليس» المدينة”.

مقالات ذات صلة