«المريمي»: انتظار تعديلات الحكومة على الميزانية سبب تأخر اعتمادها

أكد فتحي المريمي، المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب، أن مشروع إعداد الميزانية الآن لدى حكومة الوحدة الوطنية لتنظر في ملاحظات اللجنة المالية بمجلس النواب وكذلك ملاحظات أعضاء مجلس النواب على الميزانية في الجلسة التي انعقدت بالخصوص، مشيرا على أن انتظار تعديلات الحكومة هو ما تسبب في تأخر اعتماد الميزانية.

وقال المريمي في تصريحات لمجلة «فورميكي» الإيطالية: “قرار إعادة مشروع الميزانية للحكومة، تم خلال الجلسة التي عقدت في الفترة من 19 إلى 20 أبريل الماضي، والتي كان مجلس النواب الليبي قد صوت خلالها بالأغلبية على تأجيل مشروع قانون الموازنة للحكومة للعام الجاري، مطالباً بسلسلة من التعديلات”.

وأضاف “الميزانية أمر ضروري لرئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة لتنفيذ المشاريع التنموية اللازمة لتخفيف معاناة السكان وتقديم الخدمات، والموافقة على مشروع قانون الموازنة لعام 2021 في ليبيا، تأخرت بسبب انتظار التعديلات التي ستدخلها حكومة الوحدة الوطنية”.

وحول مسألة المناصب السيادية، قال المريمي في تصريحاته للمجلة الإيطالية: “اللجنة المكونة من أعضاء مجلس النواب انتهت من عملها وأحالت الأمر إلى مجلس الدولة الاستشاري ليقوم باختصاصه في ذلك ويحيلها إلى مجلس النواب، فيما سيقوم المجلس في جلسة مقبلة بانتخاب من يتقلد هذه المناصب السيادية للدولة الليبية”.

ويوم الأحد الماضي، عقدت اللجنة المشكلة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 47 لسنة 2021، اجتماعها الأول، بديوان وزارة المالية، لمناقشة توصيات مجلس النواب حول مشروع الميزانية.

وقال بيان صادر عن وزارة المالية: “استعرضت اللجنة ما جاء في كتاب مجلس النواب من توصيات حول مشروع قانون الميزانية العامة للعام 2021م، وناقشت التوصيات الواردة فيه وأبدت مجموعة من الملاحظات حول التعديلات المشار اليها وجاري العمل على استكمال دراسة التوصيات”.

وتابع البيان “ناقشت اللجنة النقاط بشيء من التفصيل والاستماع لوجهة نظر الوزراء في تقديرات الأبواب والملاحظات والتوصيات الواردة من مجلس النواب، وفي الختام تم الاتفاق على استكمال التواصل خلال الأيام القادمة لوضع الإطار النهائي لشكل مشروع الميزانية العامة في الموعد المحدد”.

مقالات ذات صلة