ليبيا

محلل سياسي: الليبيون يميلون حاليا للحوار بعدما دفعوا ثمن العنف

حذر المحلل السياسي هشام الحاجي من تداعيات التوترات الحالية في المشهد السياسي الليبي.
وقال الحاجي في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أنّ فهم أسباب التوترات الحالية يتطلب فهم السياقات الإقليمية التي تتنزل فيها الأزمة الليبية.
وأوضح المحلل السياسي أنّه قبل إنهاء حالة الحرب الأهلية في ليبيا كان هناك تدخل قوى خارجية، مردفا: “يبدو أن بعض القوى لم تقبل بما تم التوصل إليه من حوار”.
وأكد الحاجي أنّ الأزمة الحالية تضع حكومة الوحدة الوطنية بقيادة عبد الحميد الدبيبة أمام صعوبات إضافية، ولكنها صعوبات متوقعة ومنتظرة؛ لأن الحل في ليبيا ليس سهلا بل إن هناك صعوبات وعوائق يعلمها الجميع.
ورأى المحلل السياسي أن “الانتكاسة تبقى فرضية واردة، ولكن يبقى الرهان على وعي النخبة السياسية والفكرية الليبية التي نجحت في توفير أرضية مهمة للانتقال”، متابعا: ”أعتقد أن الليبيين بعد أن دفعوا غاليا ثمن التوتر والعنف يميلون اليوم إلى الحلول القائمة على الحوار“.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى