اخبار مميزة

معترضاً على الانتخابات … أوحيدة : لن تحكمنا صناديق الانتخابات بل الذخيرة والمال

قال عضو مجلس النواب مصباح أوحيدة، إن  اللجنة القانونية لم تنتهى من أعمالها بعد ولاتزال هناك بعض النقاط العالقة والنقاش لم ينتهي حولها، وقد تفاجئ كثير من أعضاء اللجنة القانونية من الأخبار المتداولة حول انتهاء عمل اللجنة!!
 وأضاف في تغريدة له على حسابه بموقع تويتر، اغفلت القاعدة الدستورية الاستفتاء على الدستور وتم التأجيل بطريقة غير واضحة، وما زلنا نؤكد أن المراحل الانتقالية استمرارها هو تأخر في الانتقال من الفوضى الى الدول، ولن تحكمنا صناديق الانتخابات بل صناديق الذخيرة والمال، اللهم قد بلغت اللهم فأشهد.
 وكانت لزهراء لنقي عضو لجنة الحوار السياسي، قد أعلنت أنه تم الأمس الانتهاء من الصياغة النهائية للقاعدة الدستورية اللازمة للانتخابات الوطنية (الرئاسية والبرلمانية)في 24 ديسمبر من قبل  اللجنة القانونية.
 وأضافت في إيجاز صحفي،ما تم التوافق عليه وانجازه هو مقترح لتعديل الاعلان الدستوري قائم على تأجيل الاستفتاء إلى حين انتخاب السلطة التشريعية القادمة وقاعدة دستورية تنظم العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ( الرئيس ورئيس الوزراء)، كما ذكرت في السابق تم إحالة مسألة انتخاب الرئيس لملتقى الحوار السياسيي،  مقترح القاعدة الدستورية بها تصوران (للانتخاب المباشر وغير المباشر للرئيس)، سوف يتم عرض المقترح على ملتقى الحوار السياسي في جلسته القادمة التي سيدعو إليها المبعوث في الأسبوع القادم.
 وتابعت، ليس واضحا حتى الآن كيفية الموافقة على القاعدة من قبل الملتقى بأي آلية وبأي نصاب،أين كان لازالت أطالب بأن تكون الجلسة القادمة منقولة مباشرة على الهواء، وأمامنا شهران مايو ويونيو لإنجاز التشريعات اللازمة للانتخابات ( قانوني الانتخابات البرلمانية والرئاسية وقانون توزيع الدوائر الانتخابية وقانون الأحزاب).
 واستطردت،  وعلى مجلس النواب القيام بواجبه الوطني في إقرار القاعدة الدستورية والتشريعات اللازمة، وعلى المجتمع المدني والشارع اليقظة والتوعية وعدم التفريط في حقهم في المشاركة الفاعلة في تجديد الشرعية السياسية. الكلمة الفصل هي للأمة الليبية.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى