«فؤاد» محرضاً: أين قادة المحاور وهم يشاهدون تسليم المصرف المركزي لمن بيده النفط والبرلمان؟

حرض محمد فؤاد، الطبيب الليبي المقيم في إيطاليا، أعضاء مجلس الدولة الاستشاري على رفض سياسات وممارسات السلطة الجديدة  المختارة من ملتقى الحوار السياسي.

وقال “فؤاد”، في تدوينة له عبر “فيسبوك”: «لن أحصر المشكلة فى حزب أو شخصية واحدة»، متسائلا بصورة تحريضية: «أين هى عقول أعضاء مجلس الدولة عندما يوافقون على تغيير المناصب السيادية والبرلمان ما زال تحت رحمة عقيلة؟».

كما طالب بتدخل المليشيات المسلحة المتمركزة في الغرب الذين وصفهم بقادة المحاور بالتدخل ضد ممارسات الحكومة الجديدة، قائلا: «وأن هم قادة المحاور وهم يشاهدون عملية تسليم المصرف المركزى لمن بيده النفط ومن بيده البرلمان».

واختتم الطبيب الليبي المقيم في إيطاليا تحريضه لأعضاء المجلس الاستشاري والمليشيات المسلحة بقوله «افيقوا قبل ان تحصل الكارثة».

 

مقالات ذات صلة