«الأطرش»: أحرار  ليبيا مدينون بالوفاء والعرفان لتركيا على دعمها وتحملها لسفهائنا

وجه سامي الأطرش، رئيس ما يسمى «المكتب السياسي لتجمع ثوار 17 فبراير»، والمحرض على العمليات الانتحارية بالمنطقة الشرقية، تحية وفاء لـ “الشعب التركي قيادة وحكومة” ممن وصفهم  بـ”أحرار ليبيا”.

وانتقد «الأطرش» الهجوم القوي الذي قام به قطاع كبير من الليبيين ضد زيارة الوفد التركي الأخيرة إلى ليبيا.  قائلًا: عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “إلى كل من يسمون أنفسهم مسؤلين، أهكذا يعامل الشرفاء؟، مردفًا وما جزاء الإحسان إلا الإحسان، و إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا”.

وأردف؛ “تحية وفاء من أحرار وحرائر ليبيا للشعب التركي قيادة وحكومة ونقول لكم أن الأحرار في ليبيا هم من سيضل مدين لكم بالوفاء والعرفان على مواقفكم في دعمنا وعلى استمراركم في تحمل التعاطي مع سفهائنا”، على حد قوله.

وتابع؛ «الأطرش» “وسنظل متمسكين بالمبادئ والقيم مهما طالت المعناة” “ونعدكم بأننا مصممون على انتزاع حقوقنا مهما كان حجم التحديات”، بحسب تعبيره.

وأوضح “وعندما تنتصر ثورتنا مرة أخرى على كل هذه المؤامرات وتصل حرائرنا و أحرارنا الى مرحلة انتزاع شرعيتنا سنعرف عندها كيف نثمن مواقفكم النبيلة و نتعاطى مع مواقف الأحرار بقدرها الحقيقي فنحن قوم لا ننسى مواقف الرجال الأحرار”، بحسب زعمه

مقالات ذات صلة