اخبار مميزة

سهيل الغرياني: «فبراير» أمطرت «حرية» وأتاحت الفرصة لكي يعيش الليبي «سيداً» في أرضه

زعم سهيل، نجل الصادق الغرياني، المفتي المعزول بقرار من مجلس النواب، أن السعي للحرية ورفع الظلم يصبح مؤامرة لدى من استمرأ العبودية.
وقال الغرياني الصغير، المدير التنفيذي لقناة التناصح ذراع والده الإعلامية، والمتنقل في الإقامة ما بين إسطنبول ولندن، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “السعي للحرية ورفع الظلم يصبح مؤامرة لدى من استمرأ العبودية”، بحسب وصفه.
وأضاف “فبراير أتاحت لك الفرصة لكي تعيش سيدا في أرضك، لكن ما ذنب فبراير أنها لما أمطرت مطر الحرية رفعتَ مظلة العبودية وأبيت إلا أن تبقى حبيسا تحتها”، وفقا لقوله.
وتابع “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. عليك أن تسعى للتحرر في نفسك أولا. اقرأ… تعلم وأنر عقلك … سيستيقظ يوما ما بداخلك إذا أردت الحقيقة وهداك الله لها، وليس يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهارُ إلى دليل”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى