اخبار مميزة

«محامي من العاصمة»: الأعيان القادمون من بنغازي لطرابلس يستحقون التقدير على مبادرتهم

أكد المحامي والكاتب الليبي مفتاح قناو، أن الوجاهة ليست ميراثا قبليا ولكنها مبادرة وفعل على الأرض، مشيرا إلى زيارة المشايخ والأعيان القادمين من بنغازي إلى طرابلس.
وقال قناو، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “مرحبا بأبناء الوطن، شاهدت صفحات كثيرة تنتقد المشايخ والأعيان القادمين من بنغازي إلى طرابلس وتصفهم بأوصاف غير لائقة”.
وأضاف “الحقيقة أنهم يستحقون التحية والتقدير على مبادرتهم، حتى وإن لم يكونوا شيوخا وأعيان، فيكفي أنهم تحملوا وزر البداية التي يخشاها الجميع، وبذلك قد أصبحوا شيوخا وأعيان بهذه المبادرة، فالوجاهة ليست ميراثا قبليا ولكنها مبادرة وفعل على الأرض”.
وتابع “لماذا لم يأتِ وفد من أساتذة الجامعات؟، أو أن يأتي وفدا من المحامين والحقوقيين؟، أو من الكتاب والأدباء والفنانين؟، أو من اتحادات العمال والنقابيين؟”.
واستطرد “هنا مربط الفرس، هؤلاء هم أعيان برقة، حتى لو كانت زيارتهم لأسباب مادية، فهذا ليس بعيب، هم يدافعون عن حقوق المواطن في برقة، ويعرفون أن هذا هو الاسلوب السهل والممكن والذي لا يكلف دمارا ولا خرابا، اسلوب التواصل مع شركاء الوطن، وكل شيء مطروح للنقاش، فمرحبا بكم حللتم أهلا ونزلتم سهلا”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى