مجلس الدولة: بيان «سفراء الدول الخمس» انتهاك للسيادة الليبية

أصدر المجلس الاستشاري، برئاسة خالد المشري، اليوم الجمعة، بيانا بشأن ما ورد في البيان المشترك الصادر عن سفارات “ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة.

وقال المجلس الاستشاري، في بيانه، إنه تابع باستغراب شديد البيان المشترك الصادر عن سفارات ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا، وإشاراتهم بأن الوقت الحالي غير مناسب لإجراء تغييرات في المناصب التي لها علاقة بالتجهيز للانتخابات في ليبيا.

وأضاف المجلس، في بيانه الصادر:” يعتبر هذا البيان تدخلا في الشأن الليبي، ويؤكد أن انتهاك السيادة الليبية لا يتوقف فقط على وجود المرتزقة الأجانب على الأرض بل ومن خلال محاولة فرض إلماءات سياسية خارجية مرفوضة بشكل قاطع”.

وتابع:” أنه في الوقت الذي يشدد فيه المجلس الأعلى للدولة على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد على أسس دستورية متينة، فهو يؤكد في ذات الوقت أيضا على استقلالية القرار الليبي هو أمر لا نقبل المساس به” على حد تعبير البيان.

واختتم:” أنه يتعين على سفراء الدول الأجنبية عدم تجاوز مهام عملهم التي حددتها الأعراف الدبلوماسية، وأن يراعون قوانين الدولة المستضيفة لهم والالتزام بها وعدم القفز عليها تحت أي  زريعة كانت” وفقا للبيان الصادر.

وكانت سفارات ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا الولايات المتحدة في ليبيا، قد أصدرت بيانا مشتركا حول ليبيا.

وشددت سفارات الدول الخمس، على أهمية دعم المؤسسات الليبية للتجهيز للانتخابات في وقتها المحدد.

وذكرت سفارات ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا الولايات المتحدة في ليبيا أن قرار مجلس الأمن رقم 2570 دعا السلطات والمؤسسات الليبية، بما في ذلك حكومة الوحدة الوطنية ومجلس النواب، إلى تسهيل انتخابات 24 ديسمبر 2021 ، والاتفاق على القاعدة الدستورية والأساس القانوني للانتخابات بحلول 1 يوليو 2021.

وأضاف البيان الذي طالعته “الساعة 24”: “بالإضافة إلى الترتيبات السياسية والأمنية، فإن الاستعدادات الفنية واللوجستية مهمة وأساسية، وتعتقد السفارات المذكورة أعلاه، أن الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لإجراء أي تغييرات من شأنها التعطيل في الهيئات ذات الصلة، والتي لها دور أساسي في التجهيز للانتخابات، خلال الجدول الزمني الذي حدده قرار مجلس الأمن رقم 2570”.

مقالات ذات صلة