ليبيا

بن صالح: لو كانت «قوى فبراير» موحدة لكانت حصتها كبيرة في وزارات الحكومة

 قال سليمان بن صالح، محلل قنوات الإخوان للشأن العسكري، إن: “تشرذم قوى الثورة وخلافاتهم وعدم اجتماعهم على كلمة واحدة ورأي واحد وموقف واحد أضعف من قوتهم وقلل من شأنهم في أعين خصومهم وفي أعين الفاعلين في المجتمع الدولي، وحفتر المنافس لقوى ثورة فبراير يرى فيه الآخرون قوة واحدة وكلمة واحدة وموقف واحد لذلك لن يستطيع أحد تجاهله أو أن يتخذ موقفا ضده يكون مساندا لقوى الثورة”.
أضاف “بن صالح”: “أقولها صراحة تشتت قوى الثورة وتعدد مواقفهم واختلاف أرائهم حول قضايا الوطن المهمة وتخوين بعضهم البعض وطعن البعض في مصداقية الآخر هو السبب في ضعفهم واستهانة الغير بهم، لو كانت قوى فبراير موحدة لما استطاع أحد تجاهلها ولكانت لها حصتها الكبيرة في تعيينات الحكومة الوزارية، ولما استطاع أي مسؤول التصريح بأي كلام يغضب هذه القوة، أما والحال هكذا فأستطيع القول أنكم يا قوى ثورة 17 فبراير قد هان أمركم على اعدائكم وأصبحت قراراتكم جعجعة بدون طحين وإن لم تتداركوا أنفسكم وتجتمعون على كلمة واحدة فإنكم ستداسون بالأقدام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى