اخبار مميزة

«معتوق»: «الغرياني» يشكل خطرا على الأمن والسلم ويجب وضعه على قائمة الإرهاب

أكد الكاتب الصحفي عبد الحكيم معتوق، أن استمرار المفتي المعزول، الصادق الغرياني، في إصدار الفتاوى بهدف الفتنة والزج بالشباب في آتون حرب جديدة، بات أمرا لا يمكن السكوت عنه.
وقال معتوق في تغريدة له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “استمرار المفتي المعزول الصادق الغرياني في إصدار الفتاوى بهدف الفتنة والزج بالشباب في أتون حروب جديدة عوضا عن حثهم على التسامح ونبذ العنف والكراهية لاسيما في هذا الشهر الكريم بات أمرآ لا يمكن السكوت عنه”.
وأضاف “الغرياني أصبح يشكل خطرا على السلم والأمن ويجب وضعه في قائمة الإرهاب”.
والخميس الماضي، أطلق مفتي ليبيا المعزول، الصادق الغرياني، دعوة إلى مليشيا “بركان الغضب” للخروج ضدّ وزيرة الخارجية، نجلاء المنقوش، ووصفها بـ«الوقحة التي تخدم مشروع العدو»، وذلك على خلفية دعوتها إلى خروج القوات التركية والمرتزقة من بلادها.
وعلى إثر تلك الدعوة، حاصرت مليشيات بركان الغضب مقر فندق “كورثينا” في طرابلس، مساء الجمعة، وهو مقر اجتماع المجلس الرئاسي، حيث سعت المليشيات لإجبار رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي – والذي تمكن من الخروج من الفندق – لإقالة نجلاء المنقوش وزيرة الخارجية ومحمد العائب رئيس جهاز المخابرات الجديد.
ومن الخميس بدأت المليشيات في التجهيز للحشد، فعقد عدد من قادة المليشيات المسلحة اجتماعاً، الجمعة في المقر الإداري وسط مصنع التبغ بالعاصمة طرابلس وهو المقر الذي يسيطر عليه ” عماد الطرابلسي “، حيث استنكر المجتمعون ما وصفوه موقف وزير الخارجية ” نجلاء المنقوش ” تجاه مطالباتها بخروج القوات الأجنبية بما في ذلك تركيا ومرتزقتها السوريين، ورفض المجتمعون تعيين اللواء “العائب” رئيسًا لجهاز المخابرات العامة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى