اخبار مميزة

الوطنية لحقوق الإنسان: الإفراج عن 78 سجينًا خطوة مهمة في دعم جهود المصالحة الوطنية

رحبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، بالإفراج عن دفعة من أسري الحرب بلغ عددهم 78 أسيراً من مؤسسة الإصلاح والتأهيل طرابلس الرئيسية (معيتيقة) من قبل إدارة المؤسسة، وبرعاية وزيرة العدل بحكومة الوحدة الوطنية حليمة عبدالرحمن البوسيفي.
وأوضح بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، على فيسبوك، أن ” اللجنة أيضًا ترحب بالإفراج عن عدد 35 أسيرا من كلا طرفي النزاع برعاية اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)”.
وأكدت اللجنة، في بيانها، على “أهمية مثل هذه الخطوات في دعم جهود إحلال السلام والمصالحة الوطنية والاجتماعية الشاملة في ليبيا، مطالبة جميع الأطراف بإطلاق سراح جميع المعتقلين والمحتجزين تعسفيا والكشف عن مصير المختطفين والمختفين قسريا”.
وأشارت اللجنة الوطنية إلى أن “الإفراج عن السجناء يمثل إجراء حيويا وهاما لبناء الثقة فيما بين جميع الأطراف ويسهم بشكل كبير في دعم عملية المصالحة الوطنية التي تعزز سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان باعتبارها أساسا ضروريا لتحقيق السلام والاستقرار في ليبيا”.
وكان عبدالحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية، قد قال في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر، “في هذه الأيام المباركة تم بحمد الله الإفراج عن 78 سجيناً ممن انتهت المدة المقررة لهم بالسجن”.
وتابع؛ “لا يمكن الإبقاء على أي سجين خارج نطاق القانون ولا تتحقق المصالحة إلا بإقامة العدل والامتثال لأحكام القضاء”.
تجدر الإشارة إلى أن “مؤسسة الإصلاح والتأهيل طرابلس الرئيسية (امعتيقة) كانت قد أعلنت عن تسليم 78 سجينا من المؤيدين للقوات المسلحة العربية الليبية، إلى نقطة إدارة العمليات والأمن القضائي (سجن الجديدة)، تمهيدا للإفراج عنهم”.
وقالت مؤسسة الإصلاح والتأهيل بطرابلس، في إيجاز طالعته “الساعة 24″، إن عملية الإفراج جاءت بناء على الاتفاق السياسي الذي نتج عنه العديد من الاتفاقيات التي من ضمنها وقف إطلاق النار وعمليات تبادل الأسرى بين الطرفين.
وأضافت: “وبعد التنسيق مع وزيرة العدل والجهات الضبطية التي قامت بضبط الموقوفين وبإشراف إدارة العمليات والأمن القضائي”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى