اخبار مميزة

إبراهيم الفيتوري: كوبيش يضغط على المعرقلين لتنفيذ مخرجات الحوار السياسي

أكد الباحث السياسي إبراهيم الفيتوري أن هناك فصائل سياسية “بات واضحا للجميع أنها تحاول إسقاط العملية السياسية في البلاد”.
وأشار الفيتوري في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أن الأمم المتحدة بصفتها الراعي الرسمي للمصالحة الوطنية “كان لا بد أن تقف أمام مسؤوليتها لدحض هذه المحاولات”، مشيرا إلى أن الجولات التي يقوم بها المبعوث الأممي يان كوبيش الآن قد تكون “ورقة الضغط الأكبر” على القوى السياسية الساعية لعرقلة المسار السياسي في البلاد.
وأكد الباحث السياسي أن كوبيش أصبح “يلمس نوايا بعض الفصائل السياسية والمليشيات بشأن وضع عراقيل وأزمات واستخدام قوة السلاح لفرض بعض الأمور، وذلك بغرض إفشال الحوار والمصالحة الوطنية”.
وأوضح الفيتوري أن البيان الأخير لخمس دول أوروبية والولايات المتحدة بشأن حتمية إجراء الانتخابات، قد يكون نتاج هذه المباحثات والجولات التي يقوم بها كوبيش، إذ شدد البيان على ضرورة إجراء الانتخابات والتمسك بالعملية السياسية والمسار الذي حددته مخرجات الحوار الوطني.
وأكمل الباحث السياسي أن كوبيش همزة الوصل بين ليبيا والعالم الخارجي، وأن الدول الأوروبية ترسم مسارات تعاملها مع الأزمة السياسية في ليبيا عن طريقه، مشيرا إلى أن المبعوث الأممي أدرك الآن نوايا البعض تجاه المصالحة، الأمر الذي استدعى منه ضرورة التحرك للضغط لتنفيذ مخرجات الحوار والمصالحة.
ورأى الفيتوري أن التغييرات التي طرأت على السياسة الأمريكية مؤخرا تجاه ليبيا بعد إعطاء صلاحيات أكبر لسفيرها وإقرار قانون “استقرار ليبيا” قد تكون بتنسيق وطلب من كوبيش.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى