اخبار مميزة

وفد ليبي يبحث في القاهرة تسهيلات العبور من جميع المنافذ المصرية للمسافرين والبضائع

التقى وفد من وزارة الخارجية بمسؤولين مصريين في القاهرة لبحث مطالب ليبية بتسهيلات في المرور والعبور من المنافذ البرية والجوية للمسافرين والبضائع.
وترأس الوفد الليبي محمود خليفة التليسي، وكيل الشؤون الفنية في وزارة الخارجية، وشملت المباحثات، تسهيل حركة مرور المسافرين والبضائع بمنفذ السلوم البري، وتفعيل الاتفاقيات السابقة بين الجانبين بعد أن استقرت الأوضاع في ليبيا.
وقال رئيس الغرفة الاقتصادية الليبية المصرية إبراهيم الجراري في تصريحات نقلتها «سكاي نيوز عربية» إن المفاوضات اتسمت بالانسيابية الشديدة، بهدف تحقيق مكتسبات فورية وقوية بين الجانبين، دون أن يؤثر ذلك على تأمين حدود البلدين وحماية الأمن القومي للدولتين
وأصاف، أن مطالب الوفد الليبي من القاهرة فحواها تسهيل حركة مرور المسافرين والبضائع في منفذ السلوم البري، وإلغاء الرسوم المفروضة على المسافر الليبي، وتفيعل الاتفاقيات السابقة بين الدولتين، وعودة رسوم السيارات السابقة كما كان الحال قبل 2011، فضلا عن السماح بدخول سيارات الإسعاف إلى جميع المدن المصرية.
وتابع، إن الجانب الليبي طلب فتح مطار القاهرة أمام رحلات الطيران الليبي للعمل على دخول العمالة الوافدة عبر المنافذ الرئيسية للقضاء على الهجرة غير الشرعية، وإنهاء الرسوم المفروضة على عبور الليبيين من خلال منفذ السلوم، خاصة وأنها ليست مدرجة من خلال الدخول إلى أي منفذ آخر
وفيما يخص مطالب الجانب المصري، يقول الجراري إنها شملت الحديث عن مديونيات على السلطات الليبية والنادي الليبي للسيارات لمصر لم تسوى بسبب الانقسام في الدولة الليبية، وهذا من أهم ملفات النقاش على الطاولة، لاسيما وأن الليبيين يرجون عودة السيارات الليبية إلى مصر برسوم مخفضة.
وأبدى الجانب المصري “تجاوبا كبيرا” مع الوفد الليبي، ودعا إلى عقد لقاء آخر عقب إجازة عيد الفطر، في ضوء رغبة القاهرة التجاوب والتقارب مع طرابلس بتوجيهات من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي له أيادي بيضاء في عودة استقرار الأوضاع في ليبيا وحماية أمنها القومي، بتعبير الجراري
ويأتي هذا بعد أسبوع من انعقاد اجتماعات الدورة الـ13 للجنة القنصلية المصرية الليبية المشتركة في 4 و5 مايو الجاري، بمقر الخارجية المصرية، وتناولت أوضاع المواطنين المقيمين في الدولتين، والتعاون القضائي، وتعزيز التعاون في مجالات الجمارك والصيد والنقل، وعبور المسافرين والبضائع بين البلدين.
 
 
 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى