اخبار مميزة

وزير الصحة: أيدينا مفتوحة لكل من يريد النهوض بالقطاع الطبي

افتتح الدكتور علي الزناتي، وزير الصحة بحكومة الوحدة الوطنية، الثلاثاء، مستشفى جنزور القروي بسعة سريرية تبلغ 60 سرير، قسم إيواء رجال، وقسم إيواء نساء،  وغرفتان للعمليات الكبرى وغرفة عمليات صغرى، عناية أطفال، عناية كبار، عناية إسعاف وطوارئ، غرفتان للإنعاش والطوارئ، حجرة مناظير، قسم للأشعة مجهز، صيدلية، معمل تحاليل ومطعم، بالإضافة للمبنى الإداري بالطابق الأخير.
وحضر مراسم الافتتاح عميد بلدية جنزور، مدير الخدمات الصحية جنزور، مدير المستشفى،  والقائم بالاعمال ورئيس البعثة لجمهورية الفلبين.
وناقش الدكتور علي الزناتي، خلال الافتتاح المختنقات والصعوبات التي قد تواجه سير العمل داخل المستشفى، ومنها نقص المواد المختصة من اخصائيين وفنيين وأدوية وبعض التجهيزات الضرورية التي تنقص بعض المعدات.
واعطى الوزير، التعليمات المباشرة بتوفير كل ما يلزم من تدريب وتوفير النواقص للمعدات والأجهزة الطبية وكذلك توفير العناصر الطبية المختصة عن طريق العقود الخاصة أو عن طريق شراء الخدمة، وذلك للاستفادة من هذا المرفق 24/24 طيلة أيام الأسبوع.
كما شدد وزير الصحة، على ضرورة العمل بروح الفريق بكل تناسق وتتناغم وتعاون بين الجميع لتضمن النجاح  وتقديم أفضل الخدمات، مؤكدا أن أبواب الوزارة مفتوحة أمام الجميع، متابعا:” نريد الإخلاص في العمل، كل ما لدينا وما تملكه الوزارة خدمة للمواطنين ومسخر لتوفير أنجح الخدمات”.
كما تطرق خلال كلمته، إلى الظروف الاستثنائية التي تعمل بها وزارة الصحة، وأن الوقت قصير ولولا التكاثف بين القائمين على هذا المرفق والبلدية والسكان مع وزارة الصحة لن يكون هناك نجاحا، ولن يستمر العطاء إلا بالـ”يد الواحدة”.
وأشار الوزير، إلى الزيارات التي قام بها والتي شملت ثلثي البلاد، وأن هذه الزيارات لا تأتي من فراغ، بل للوقوف على عين المكان للاحتياجات والمشاكل في كل المرافق الصحية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى