«الوطنية لحقوق الإنسان»: نحمّل «الداخلية» مسؤولية الاعتداء على المهاجرات القُصّر في مركز احتجاز بطرابلس

أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، أنها رصدت محاولة قاصر صومالية الجنسية الانتحار بعد تعرضها للضرب والاعتداء هي وخمس فتيات من نفس جنسيتها، بمركز احتجاز شارع الزاوية في العاصمة طرابلس.

وقال بيان صادر عن اللجنة: “رصد قسم شؤون الهجرة غير النظامية باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا يوم الثلاثاء 18 مايو الجاري محاولة قاصر صومالية الجنسية الانتحار بعد تعرضها للضرب والاعتداء هي و خمسة فتيات من نفس جنسيتها، بمركز احتجاز شارع الزاوية في العاصمة طرابلس والذي يعرف بـ(مركز حماية الفئات المستضعة) التابع لجهاز «الهجرة غير الشرعية»”.

وأضاف البيان “من خلال التواصل مع ضحايا سابقين بالمركز تبين أن مركز الاحتجاز لا تتوفر فيه أدنى سبل الحياة ومعايير حقوق الإنسان، ويشرف علي سجن النساء عناصر أمن من الرجال وسبق أن تكررت به عديد حالات التحرش والتعذيب والاغتصاب قام بها حراس السجن”.

وتابع “نحمل المسؤولية الكاملة لوزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية، وتطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق عاجل في الحادثة ومحاسبة الجناة، والعمل على تحسين الظروف الإنسانية في مراكز الاحتجاز وتأمين سلامة وحياة المهاجرين غير القانونين”.

مقالات ذات صلة