جبريل أوحيدة: ليبيا ضحية صراعات أيديولوجية وإقليمية ودولية

قال عضو مجلس النواب جبريل أوحيدة إن ليبيا ضحية لصراعات أيدولوجية وإقليمية ودولية بدأت منذ الخلاف بين روسيا والغرب حول تدخل الحلف الأطلسي لقمع عنف القذافي ضد ثورة فبراير 2011.

وأضاف “اوحيدة” في تصريح لصحيفة “الاتحاد” إلى أن معاناة ليبيا سببها تيار “الإسلام السياسي” المدعوم بشكل مباشر من أطراف إقليمية، بهدف السيطرة على مقاليد الحكم في ليبيا بأي وسيلة كانت، ضد التيار المدني الذي كان يتطلع إلى دولة مدنية وطنية.

وتوقع عضو مجلس النواب جبريل أوحيدة نجاح رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة في تمرير مشروع الميزانية وانتزاع ثقة البرلمان، بعد إدخال تعديلات أخرى عليها، مثل تخصيص 60% من باب التنمية إلى البلديات وإعادة النظر في آلية إعادة الإعمار، إضافة إلى تحديد بنود الصرف على بعض المشاريع.

وقال أوحيدة: إن الحكومة لم تأخذ بعين الاعتبار كل ملاحظات وتوصيات النواب عند عرض المشروع الأول للميزانية، حيث ما زالت أوجه إنفاق الميزانية مبهمة والأرقام المرصودة كبيرة مقارنة بالمدة الزمنية المخصصة لهذه الحكومة التي تنتهي مهامها عند إجراء الانتخابات نهاية العام الجاري.

 

مقالات ذات صلة