اخبار مميزة

أستاذ قانون: من الأفضل للانتخابات المحلية الترشح بنظام القائمة وليس بشكل فردي

قال حسين سحيب أستاذ القانون، إن الانتخابات المحلية ما دام ستتم بنظام القائمة وهو نظام عملي ومفيد في الانتخابات المحلية، فالأفضل أن يتم الترشح منذ البداية بنظام القائمة الكاملة، بدل من التقدم بملف الترشح بشكل فردي”.
وأضاف سحيب، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” من ثم تشكيل القوائم والتقدم لصندوق الاقتراع، وهذا لأسباب عدة أهمها، توفير الوقت على الجهة القائمة على الانتخابات، فمن المتصور أن يتقدم عدد كبير للترشح بشكل الفردي و بعد فرز ملفه والتثبت من شروط صحة ترشحه، لا يجد هؤلاء الأفراد قوائم للانضمام إليها لأسباب مختلفة، فيكون جهدهم وجهد السلطة القائمة على الانتخابات قد ضاع سدى .
وأشار إلى أن من الأسباب أيضا ترتيبا على الفقرة الأولى، حتى في حالة القول إن المرشحين الذين لا يجدون قوائم للانضمام إليها سوف يشكلون قوائم من بينهم، فهنا ستضيع الحكمة المرجوة من نظام القوائم وهي إيجاد مجموعة متوافقة أفكارها وأهدافها و متنوعة في اختصاصاتها وحتى في انتمائها الجغرافي”.
وتابع:” ستشكل هذه القوائم دون مراعاة هذه الاعتبارات ويكون همها الوحيد توفير نصاب القائمة العددي فقط، وفي ذلك خسارة كبيرة للتجربة والمرحلة”.
وأوضح أن من الأسباب أيضا أن في الإعلان المبكر عن القوائم من خلال الترشح منذ البداية بنظام القائمة، من شأنه أن يوسع نطاق المشاركة سواء على مستوى الترشح أو المشاركة في التصويت، فعلى مستوى الترشح ستكون فرصة لاقناع أشخاص من ذوي الكفاءة والأمانة والخبرة من التقدم مبكرا للترشح من خلال نظام القائمة قد لا تكون هذه الخبرات مقتعنة بالتقدم بالترشح بشكل فردي ابتداء لأسباب عده لاقتناعها مسبقا مثلا بعدم جدوى المشاركة نتيجة لضعف فرص فوزه لأسباب قبلية أو جهوية.
وأشار إلى أن الإعلان المسبق للقوائم وقبل قفل باب تسجيل الناخبين سيشجع الناس على التسجيل والمشاركة في التصويت عندما ترى قوائم تستحق منحها الثقة.
واختتم:” نرى أن من الأفضل فتح باب الترشح منذ البداية على أساس نظام القائمة”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى