جرحى الجيش الليبي يهددون بإغلاق الموانئ النفطية بسبب “العلاج”

هدد جرحى قوات الجيش الليبي بإغلاق الموانئ النفطية حال عدم الاستجابة لمطالبهم في استكمال علاجهم، وناشدوا المشير خليفة حفتر بالوقوف بجانبهم.

وقال جرحى قوات الجيش الليبي من جميع فئات الكتائب العسكرية والأمنية والمدنية، في بيان طالعته “الساعة 24″،
“لا يخفى على شعبنا العظيم المعاناة التي يعاني منها أبناؤكم الجرحى من إهمال العلاج وهضم حقوقنا وحقوق الشهداء والمفقودين وإلى هذه اللحظة بدون علاج يذكر”.

وأضاف الجرحى في بيانهم: “كل محاولاتنا السلمية لرفع المعاناة التي نعاني منها وعدم المبالاة لكل هذه المحاولات التي قمنا بها من إقفال طريق المطار وإقفال مصرف ليبيا المركزي وكذلك رئاسة الوزراء”.

وتابع الجرحى: “ورغم كل الوعود التي وعدونا بها إلا أنه لا توجد مصداقية لا من الحكومة ولا من رئيس ملف الجرحى اللواء عبد الله عون”.

وأوضح الجرحى في بيانهم: “ولا يخفى على أحد الديون المتراكمة التي اضطرت الشركات المعالج لوقف العلاج مثلا شهدت رحلة مصر الأخيرة قبل رمضان وبعضهم لم يستكمل علاجه بسبب الديون المتراكمة وكذلك لم نصبر على بيع المستشفى الخاص جرحى الشلل والبتر بمنطقة بوعطني التي تعرضت للبيع من قبل الاستثمار العسكري وإدارة التوجيه المعنوي وبعدها تزايدت معاناة أغلب الجرحى نتيجة الإهمال وعدم احترام مطالبنا”.

ودعا الجرحى في بيانهم “جميع المؤسسات العسكرية والمدنية التي بنيت على دمائنا ودماء شهدائنا الأبرار مدة أسبوع واحد فقط لاستكمال العلاج وإلا سيتم تجميد كل شيء بالموانئ النفطية والبحرية”.

واختتم الجرحى بيانهم: “فنحن لن نقف مكتوفي الأيدي ونحن نرى رفقاءنا من الجرحى وهم يصارعون إصاباتهم التي تعرضوا إليها بسببكم وبسبب ضعف المستشفيات داخل ليبيا، ونناشد المشير خليفة حفتر بالوقوف إلى جانب أبنائه الجرحى”.

مقالات ذات صلة