صحيفة تركية: المعارضة أصبحت تشكل خطراً كبيراً على بقاء أردوغان

قالت صحيفة أحوال التركية، إنه في حين أن تركيز وسائل الإعلام العالمية والمراقبين والمحليين يتركز على أردوغان وحزبه، حزب العدالة والتنمية، جنبا إلى جنب مع حليفه حزب الحركة القومية اليميني، فإن المعارضة التركية تعطي إشارات متزايدة على وجود تغييرات مهمة وتحولات عميقة.

أضافت الصحيفة التركية، أن هذه المعارضة قدر لها العمل في بيئة “استبدادية تنافسية”، لكنّها تقدّم اليوم نفسها بشكل أكثر قوة وتماسكا من خلال ثلاثة احزاب تقلق أردوغان وهي، حزب الشعب الجمهوري والحزب الصالح وحزب الديمقراطية والتقدم.

وتابعت “هذا الحضور القوي للمعارضة تمثل في تجديد أساليبها وعلاثتها مع الرأي العام التركي رافقته عملية محسوبة للتحول والتكيف مع الاحتياجات والتوقعات الناشئة لجزء متزايد من المجتمع التركي”.

وأكدت الصحيفة التركية أنه من خلال استكشاف طرق جديدة لتجاوز حالة الاستقطاب الذي يجعلهم أقرب إلى المجتمع النابض بالحياة، ومن خلال البحث عن فهم جديد للقومية تفتح آفاقًا جديدة، فإن أحزاب المعارضة الثلاثة هذه لديها القدرة على الظهور ليس فقط كبدائل سياسية مهمة ولكن أيضا باعتبارها انعكاسا للتغيير المجتمعي.

فيما يتعلق بأيديولوجيتهم المعلنة وتوازناتهم الداخلية وإمكاناتهم كبدائل سياسية في المشهد السياسي التركي، أوضحت أنه ينظر الى حزب الشعب الجمهوري بأنه المكون السياسي الرئيسي للمعارضة أما الحزب الصالح وحزب الديمقراطية فأنهما يظهران اتجاها تصاعديا موحدا في استطلاعات الرأي الأخيرة.

ومع حداثة تأسيس حزب الديمقراطية والتقدم بزعامة أحمد داود أوغلو إلا أنه يبدو أنه يتبع هذه ديناميكية رصينة في الوقت الحالي تمنحه أهلية للنزول إلى جانب أحزاب المعارضة لمواجهة أردوغان وحزبه، بحسب الصحيفة التركية.

مقالات ذات صلة