المشري: أفضّل إجراء الانتخابات في ظل وجود دستور

زعم خالد المشري، رئيس المجلس الاستشاري للدولة، إن جزءا كبيرا من الأزمة في ليبيا مرده عدم الاستفتاء إلى الآن على مشروع الدستور، لافتا إلى أنه يفضل إجراء الانتخابات العامة في ظل وجود دستور يحتكم إليه الجميع، على حد قوله.

وقال المشري، في مقابلة مع برنامج «فلوسنا»، المذاع على «قناة الوسط»، إن مجلس الدولة حريص على إجراء الانتخابات في موعدها، رغم تشديده على أن إجراء الانتخابات دون دستور يعني الدخول في مرحلة انتقالية جديدة، وهو ما لا تتحمله ليبيا حاليا، بحسب قوله.

وتابع:« لا أعتقد أن ليبيا تتحمل مراحل انتقالية جديدة، فلا بد من وجود نصوص دستورية يتم الاحتكام إليها لحل النزاعات».

وأضاف المشري:« الإعلان الدستوري يتم خرقه بشكل يومي من الحكومة والنواب والعديد من السلطات»، بحسب تعبيره

وألمح المشري، إلى تسبب المؤتمر الوطني العام في جزء من المشكلة فيما يخص الدستور، قائلا:« عند وضع دستور، فإن كل المجتمعات تلجأ إلى طريقتين إما أن يختار البرلمان لجنة مهنية لكتابة مشروع الدستور وطرحه للاستفتاء، أو يتم انتخاب هيئة تأسيسية للدستور تكتبه ولا يتم الاستفتاء عليه».

وتابع المشري:« ما حدث للأسف الشديد أن المؤتمر الوطني العام، نتيجة مثاليته، قرر انتخاب هيئة تأسيسية لكتابة مشروع الدستور وطرحه للاستفتاء، وهذا لا يحدث في كل العالم»، وفقا لقوله.

وادعى المشري، حرص مجلس الدولة على إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة في 24 ديسمبر المقبل، زاعما عمل المجلس على أن تكون هناك بشكل أو بآخر ضمانات لقبول الأطراف المختلفة نتائجها.

مقالات ذات صلة