اخبار مميزة

إبراهيم الفيتوري: مجلس النواب لا يثق في وضع “الميزانية” تحت تصرف الصديق الكبير

أرجع الباحث السياسي إبراهيم الفيتوري السبب في عدم اعتماد ميزانية حكومة الوحدة الوطنية بالكامل إلى عدم حسم ملف المناصب السيادية.
وقال الفيتوري في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أن “مجلس النواب لا يثق في أن تصبح هذه الأموال تحت تصرف، الصديق الكبير، محافظ المصرف المركزي، المتورط في شبهات فساد وتخصيص أموال لمرتزقة قاتلوا الشعب الليبي ومليشيات لا تزال تعبث بالمشهد حتى الآن”.
واعتبر الباحث السياسي أنه من حق مجلس النواب أن يدقق في الأموال التي سيتم صرفها في ليبيا، ومن حقه أيضا وضع الخطط لتجنب وقوع هذه الأموال في أيدي مليشيات غير نظامية تهدد الشارع الليبي.
وأثنى الفيتوري على قرار النواب تمرير المرتبات حتى لا تتأثر حياة المواطن الليبي من تداعيات بعض القرارات التي قد تكون في شكلها العامة صعبة ولكن تفاصيلها تأتي في صالح المواطن الليبي.
وأوضح الباحث السياسي أن مجلس النواب من الضروري أن يضغط في ملف المناصب السيادية حتى يضمن كفاءة عمل جميع المؤسسات، وتلافي وقوع المال الليبي في أيدي الفئة الفاسدة وأمراء الحروب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى