اخبار مميزة

باحث سياسي: الدور المصري أحيا العملية السياسية في ليبيا

قال الباحث المتخصص في الشأن الليبي، محمد فتحي الشريف، مدير مركز الأفروآسيوي للدراسات السياسية والاستشارية، إن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي استطاعت أن تثبت للعالم كله وخاصة الإدارة الأمريكية أنها شريك قوي وأساسي في الحفاظ على السلام بمنطقة الشرق الأوسط.
وأكد الشريف في لقاء متلفز عبر قناة النيل الإخبارية، رصدته “الساعة 24″، أن القاهرة لعبت دورا محوريا لإعادة العملية السياسية في ليبيا، ورأى أن عبقرية الإدارة المصرية قد تجلت في إدارة الملف الليبي، والذي كان يسير في اتجاه مخالف تماما للواقع، وحدث تدخل سافر وكان هناك هجمة وفوضى في الغرب الليبي، ولكن عندما تحدث السيسي وتدخلت الدولة المصرية، وحددت الخط الأحمر في سرت والجفرة، عادت الأمور إلى نصابها المتوازن، ومارست ضغطا أحيا العملية السياسية في ليبيا من جديد.
وبين الباحث السياسي أن الدور الذي قامت به مصر في التعامل مع قضايا الإقليم ضربة قاضية للإخوان الذين حاولوا النيل من الإدارة المصرية ولكن باءت جميعها بالفشل.
وأشار الشريف إلى أن الإدارة الأمريكية السابقة بقيادة دونالد ترامب كان تدرك قوة مصر، وجاءت بعدها إدارة جو بايدن لتؤكد ذلك.
واعتبر أن اتصال الرئيس الأمريكي جو بايدن بالرئيس عبد الفتاح السيسي مرتين له دلالة كبيرة أهمها أنه أثبت للعالم كله أن مصر صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في الشرق الأوسط، وهي نقطة الحل والعقد وأن الرئيس السيسي والإدارة المصرية قادرة على صناعة الملفات وإدارتها بشكل متوازي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى