اخبار مميزة

المهربون وراء عرقلة إيصال الوقود للجنوب في الفترة الماضية

أكد مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط أن مد مناطق الجنوب بالوقود سيستمر، مشددا على الحاجة إلى فرض الأمن لضمان سلامة سائقي الشاحنات أولا.
وقال صنع الله، في كلمته بمدينة سبها وبحضور نائب رئيس الحكومة، رمضان بوجناح ووزير الداخلية خالد مازن، ورئيس لجنة إدارة شركة البريقة لتسويق النفط: “بفضل الله تعالى ثم جهود كل من نائب رئيس الحكومة ووزير الداخلية وعميد بلدية مصراتة ورئيس لجنة إدارة شركة البريقة تم إيصال الوقود إلى الجنوب”، مشيرا إلى عرقلة كل الجهود السابقة بسبب مهربي الوقود الذين يمارسون الحرابة، لأنهم المستفيدون من عدم وصول الوقود إلى الجنوب.
وأضاف “أشعر بالفخر بالحاضنة الاجتماعية الكبيرة خلال رحلة قافلة نقل الوقود نحو الجنوب، ووصول قوافل نقل الوقود سيتواصل إلى أن تنتهي هذه الأزمة، وهناك أناس كثيرون يحبون الجنوب وأهله من خلال ما أبدوه من حرص وتعاون لحل مشكلة نقص الوقود بهذه المناطق ومنهم نائب رئيس الحكومة ووزير الداخلية”.
وتابع “هناك مشروع لتعبئة أسطوانات الغاز لتقليل تكاليف النقل وتوفير حاجة أهل الجنوب من الغاز بالقرب منهم”.
وأمس السبت، عقد نائب رئيس مجلس الوزراء المهندس رمضان أبوجناح، اجتماعا مع عمداء بلديات الجنوب، بحضور المهندس مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، ورئيس شركة البريقة إبراهيم أبوبريدعة، ومديري الأمن بسبها والشاطئ.
وناقش اللقاء سبل تأمين استمرار وصول الوقود والغاز لمناطق ومدن الجنوب، وعودة الشركات النفطية التي كانت مقراتها بالجنوب، ومن ضمنها شركة “زلاف”، بالإضافة لتوفير فرص عمل لأبناء الجنوب بالمؤسسات والمواقع النفطية، كذلك تصميم وتنفيذ برامج تدريبية لتطوير قدرات الشباب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى