تقرير دولي: المليشيات المسلحة في ليبيا تهرب كميات نفط إلى مالطا بقيمة مليار دولار سنويا

رصد تقرير صادر عن معهد الأمم المتحدة الإقليمي لأبحاث الجريمة والعدالة بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي، تسجيل ليبيا مستويات عالية جدا في الجرائم المتعلقة بالموارد غير المتجددة، وهي واحدة من أعلى المستويات في القارة.

وأشار التقرير الذي طالعته “الساعة 24″، إلى أن غالبية الوقود المهرب إلى خارج البلاد هو في الواقع مستورد وليس منتجا محليا، موضحا: “عندما يدخل الوقود إلى البلاد يتم عرضه في السوق بسعر مدعوم بنسبة كبيرة مما يوفر هوامش ربح كبيرة للمهربين”.

وبحسب التقرير الدولي فإن مبيعات النفط والبنزين والديزل المكتسبة بطرق غير قانونية تمثل ما يقدر بـ20% من دخل الجماعات المسلحة غير الحكومية المنخرطة في الصراع، وكانت هذه المواد مصدر دخل للجماعات المتمردة والجريمة المنظمة.

ويفيد التقرير بأن هذا الدخل مصدره تهريب البنزين والديزل في مناطق ليبيا، وأن كميات تقدر قيمتها ما بين 750 مليون دولار ومليار دولار من النفط الليبي يتم تهريبها إلى مالطا كل عام.

وأكد أن العديد من المليشيات تهرب الديزل من ليبيا، ففي عام 2017 فككت الشرطة الإيطالية جماعة كانت تهرب الديزل من خلال شبكة مافيا إيطالية كانت متورطة مع عصابة تهرب الوقود الليبي حيث تم بيع ما قيمته على الأقل 30 مليون يورو من الديزل في محطات الوقود الأوروبية.

مقالات ذات صلة