الزغيد: الأتراك بقيادة «الإخواني» أردوغان لا يزالون يعيثون فسادًا في ليبيا

قال  عضو مجلس النواب إبراهيم الزغيد، إن “ليبيا تعاني من مواقف المجتمع الدولي السلبية، منوها بأن الأتراك بقيادة من وصفه بـ”الإخواني بامتياز” أردوغان، لا يزالون يعيثون فسادًا في ليبيا ويقتلون في الناس، رغم قرارات إخراج القوات الأجنبية.

وأضاف «الزغيد»، في تصريح على قناة “العربية”، “لا أعلق آمالاً كبيرة على مؤتمر «برلين 2» المزمع عقده خلال الشهر الجاري”، مؤكدا أن “مخرجات «برلين 1» مازالت لم تتحقق على أرض الواقع إلى هذه اللحظة”.

وأكد، أن “ألمانيا والدول التي شاركت في مؤتمر «برلين 1» موقفها سلبي ولم تساعد في طرد المليشيات من ليبيا”، متسائلاً عن “دور هذه الدول في تفعيل قرارات تفكيك المليشيات وإخراج المرتزقة”.

وتساءل «الزغيد»: “هل تعلم أن هناك طريقًا ساحليًا ممتدًا من طبرق إلى تونس لم يفتح رغم وجود لجنة (5+5)، وهي من مخرجات برلين، وتسيطر على الطريق المليشيات المسلحة؟”.

وطالب «الزغيد»، “الدبيبة بالعمل على المصالحة الوطنية، وتفعيل قانون العفو الذي أصدره مجلس النواب وإخراج المساجين الذين قضوا سنوات في السجون دون أن يقدموا للمحاكم، وإضافة إلى مشاكل النازحين في الداخل والخارج، ومشاكل السيولة التي يبحث عنها المواطنون ولا يجدونها في المصارف”.

وأوضح أنه “يجب على رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، قبل أن يخرج إلى فرنسا وغيرها من الدول أن يتواجد في مكتبه لمعالجة ملفات ومشكلات الداخل ومنها الطريق الساحلي الذي يمثل شريان الحياة لليبيين”.

مقالات ذات صلة