«قصودة»: طائرة مسيّرة من نوع «أقنجي» تجعل استعراض «حفتر» العسكري أثراً بعد عين

زعم إبراهيم قصودة، الذي يطرح نفسه كناشط سياسي، أن الاستعراض العسكري الذي قام به الجيش الليبي، هو فقط لإرهاب المنطقة الشرقية ليبقوا «عبيد» تحت حكم «حفتر وأبنائه»، بحسب ادعائه.

وقال قصودة، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “كل الاليات المدولبة والمزنجرة والأفراد الذي استعرض بها «مجرم الحرب حفتر» في بنغازي لا تعني شيء على الأرض”، على حد قوله.

وأضاف “طائرة مسيرة من نوع اقنجي الجيل الثالث تجعل أثر بعد عين، ذلك الاستعراض هو فقط لإرهاب المنطقة الشرقية ليبقوا «عبيد» تحت حكم حفتر وأبنائه”، بحسب زعمه.

وشاركت في الاستعراض وحدات عسكرية من القوات البرية والقوات البحرية والقوات الجوية وقوات الدفاع الجوي وحرس الحدود وقوات إدارة الصاعقة والمظلات.

وأكد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أن هذا الاستعراض المهيب لقواتنا المسلحة يبعث السعادة في قلوب الليبيين، ويلقي الرعب والهلع في قلوب أعداء الوطن الساعين إلى عرقلة السلام، وما تم الاتفاق عليه برعاية دولية، موجها رسالة لهؤلاء: «أصابعنا على الزناد ولن نتردد في خوض المعارك من جديد لفرض السلام بالقوة، إذا ما تمت عرقلته بالتسوية السلمية المتفق عليها.. وقد أعذر من أنذر».

ونصح المشير حفتر في كلمته بالعرض العسكري، المشككين في قدرات الجيش الوطني الليبي بتذكر الملاحم التي توجت بقطع دابر الإرهاب في بنغازي ودرنة والهلال النفطي وأقاصي الجنوب والقضاء على فلول الإرهاب والجماعات الإجرامية.

مقالات ذات صلة