اخبار مميزة

الغرياني: الرئاسي أخرس “قنونو ودراه” لأنهما صادقان وترك “حفتر” يهددنا

هاجم المفتي المعزول الصادق الغرياني، المشير خلفية حفتر والاحتفال بالذكرى السابعة لانطلاق عملية الكرامة ودحر الإرهاب عن بنغازي ودرنة والجنوب.
وقال «الغرياني»، خلال لقائه اليوم الأربعاء عبر قناة “التناصح” التابعة له وتبث من تركيا،، رصدته «الساعة 24» إن حفتر”تجرأ ووجه دعوة للحكومة والرئاسي لحضور ذكرى الإنقلاب وليس بعد هذا تبجح”، على حد تعبيره.
وأضاف «الغرياني» الذي يقيم في اسطنبول، أن “المجلس الرئاسي أصدر قراراً الشهر الماضي أو قبله يمنع الضباط  الموجودين في المنطقة الغربية أن يصدورا أي بيانات فكمم أفواههم” ،  مشيراً إلى أن عبدالهادي دراه المتحدث باسم  ما يعرف غرفة عمليات سرت الجفرة، ومحمد قنونو، المتحدث السابق باسم قوات “حكومة الوفاق”،  كانا يوضحان حقائق واعتداءات الفاغنر في  سرت لكن الرئاسي أخرسهما لأنهم صادقان “، وفقًا لقوله.
وعقب قائلًا: ” ولكن هذا القرار الصادر من الرئاسي لم يسري على حفتر، على العكس، يصرح كل يوم ويهدد وقال إذا لم تتم الانتخابات الرئاسية، ولسان حاله إذا لم أنجح فيها، فسنستولي بالقوة على هذه المناطق، ويعلن احتفاله ويخطب ولا ينكرون عليه، فهذا ظلم”، بحسب تعبيره.
وهاجم المفتي المعزول الرئاسي والحكومة قائلًا: “جئتم لوحدة ليبيا فلابد أن تعملوا بالعدل، فما يسري على هذا يسري على ذاك، ثم كيف لا تنكرون أن الميزانية معطلة عليكم، من قبل شخص يختزل البرلمان كله في نفسه  وهو منتهي الصلاحية -في إشارة لعقيلة صالح- “، على حد قوله.
وحول المصالحة الوطنية، علق «الغرياني» قائلًا: ” هل نفعت هذه المصالحة، فمنذ كم عام تمارس تلك الأعمال المخالفة للقانون، فإذا لم يتم تطبيق القوانين فيجب الرجوع لقواعد العدالة الاجتماعية، فإذا تم تطبيق العدل فهذا هو القانون والشرع والدين”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى